المحروقات: المازوت متوفر.. سائقون: ننتظر طويلاً لنحصل عليه.. “الله يفرج أحسن شي”!

المحروقات تحمّل السائقين مسؤولية الازدحام في قطاع النقل بـ “دمشق”

سناك سوري – متابعات

“تلاتات وأربعات وعالواقف كمان”، يضطر المواطن بشكل خاص أن يستقل أول حافلة يمكن أن يجدها في طريقه لتوصله إلى أقرب مكان من عمله بسبب قلة عدد السرافيس العاملة على الخطوط في عدد من المحافظات ومنها “دمشق” التي اشتكى سائقوها من اضطرارهم للانتظار يوماً كاملاً للحصول على مخصصاتهم من المادة وأحياناً لا يحصلون عليها.

المحروقات برأت نفسها من مسؤولية عدم توفير المادة حيث نفت مصادرها وجود نقص في الكميات المخصصة لوسائل النقل حيث يتم تأمين  300 إلى 350 ألف لتر مازوت بشكل يومي، وأضافت المصادر أن بعض السرافيس تحصل على مخصصاتها من المادة بشكل يومي وهي 40 ليتر لكنها لاتعمل على الخطوط المخصصة لها وهو ما يسبب الإزدحام.

اقرأ أيضاً: معركة ركوب السرفيس تقتل واحداً من أصل 12 شخصاً

عضو المكتب التنفيذي لقطاع النقل في محافظة “دمشق”، “باسل ميهوب” تحدث عن معاناة حقيقية بمجال النقل في ظل وجود نقص بعدد الميكروباصات العاملة على الخطوط في “دمشق” والتي يقدر عددها حالياً بـ3200 سرفيس، مقارنة مع أكثر من 5 آلاف سرفيس خلال الفترة السابقة، مضيفاً وجود 127 باص نقل داخلي عاماً، وأكثر من 150 باص نقل داخلي يعود لشركات النقل الخاصة». وفقاً لما نقله الزميل “فادي بك الشريف” مراسل صحيفة الوطن، كاشفاً عن إجراءات جديدة لتنظيم عمل السرافيس وباصات النقل الداخلي في العاصمة.

ويتساءل المواطن المعتر المضطر للانتظار بالساعات للحصول على نعمة الجلوس أو الوقوف في حافلات النقل العامة خاصة في أوقات الذورة والازدحام عن أماكن تواجد المازوت الذي تتحدث عنه الحكومة ويبحث عنه السائقين آملين أن يتوصل الطرفان قريباً لاتفاق ينهي معاناة التنقل لديهم فهل من مستجيب؟.

اقرأ أيضاً: الحكومة لاتنوي تخفيض أسعار المحروقات.. زيادة أجور النقل في “دمشق”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع