الرئيسيةيوميات مواطن

المحافظون بالأسواق تسبقهم عدسات الكاميرات.. جولات مكررة هل تضبط الأسعار؟

ما رأيكم أنتم؟

أعلنت عدة محافظات سورية قيام محافظيها بجولات مستمرة على الأسواق والفعاليات التجارية. وسط تساؤلات فيما إن كانت تلك الجولات قد حققت غاية ضبط الأسعار التي فشلت فيها الرقابة التموينية وكثرة الضبوط اليومية المنظمة.

سناك سوري-دمشق

ففي محافظة “الحسكة“، قام المحافظ “لؤي صيوح”، بجولة على أسواق المدينة وسوق الهال يوم الخميس الفائت، واستمع من الباعة عن حركة الأسواق والبيع والشراء. ليؤكد “صيوح” أهمية خلق المنافسة بما يساعد بحصول المواطنين على السلع بسعر مقبول وبهامش ربح معقول بالنسبة للباعة.

“صيوح” لم ينسّ كذلك التأكيد على تنظيم الضبوط بحق المخالفين والمتلاعبين بالأسعار، وتكثيف الرقابة التموينية.

وإلى محافظة حمص، التي تفقد محافظها “نمير مخلوف” واقع الأسواق والحركة التجاربة ببعض المولات والمحال التجارية أمس الأحد. وشملت أحياء “عكرمة” و”النزهة”، وبحسب صفحة المحافظة استمع إلى الأهالي الذين تحدثوا عن مطالبهم الخدمية.

“مخلوف” تحدث خلال الجولة عن افتتاح عدة معارض للقرطاسية واللوازم المدرسية والمؤونة. ومثل زميله لم ينس التأكيد على تخفيض الأرباح للتجار والبيع بأسعار مخفضة عن السوق لتخفيف الأعباء عن المواطنين.

ولم يختلف الحال في محافظة “اللاذقية“، التي زار محافظها “عامر هلال” أمس الأحد سوق “قنينص” للخضار والفواكه، للاطلاع على واقع الخدمات العامة وتوفر المواد وأسعارها, وفق ما ذكرت صفحة المحافظة، مضيفة أن “هلال” التقى أصحاب البسطات والمواطنين واستمع إلى مطالبهم.

المحافظون الذين تسبقهم الكاميرات إلى الأسواق، ماتزال جولاتهم مستمرة بينما على أرض الواقع لم يلمس المواطن أي تغيير بعد. ليتشابه تأثير تلك الجولات مع تأثير الضبوط التموينية التي ماتزال لا تشكل عامل ردع كاف للعديد من التجار.

اقرأ أيضاً: وزير التموين وجّه بضرب كبار التجار هل يَضبط الأسعار؟

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى