المحافظات السورية … إقبال على المعقمات والمنظفات وزيادة في بعض الأسعار

إقبال على شراء المواد التموينية - طرطوس

بالصور مراسلو سناك سوري يرصدون واقع المحافظات السورية اليوم الأحد

سناك سوري – مراسلون

مع بدء التطبيق الفعلي لمجموعة الإجراءات الاحترازية والوقائية التي أعلنت عنها الحكومة السورية في مواجهة فيروس الكورونا، شهدت الأسواق السورية حركة نشطة للتزود بالمواد التموينية والغذائية التي تتوفر بكميات كافية في كل المحافظات ولم تسجل أي زيادة تذكر بأسعارها ليوم الأحد ١٥/٣/٢٠٢٠، بينما ارتفعت أسعار المعقمات ووسائل التعقيم في عموم البلاد بشكل لافت إضافة للكمامات وما إلى ذلك.

مراسلو سناك سوري في عدد من المحافظات رصدوا حركة الأسواق فيها والأجواء العامة وحضروا لنا باللقاءات التالية:

دير الزور: زيادة في أسعار الكمامات والمعقمات والخضار وحركة طبيعية في الأسواق

دير الزور -فاروق المضحي

شهدت أسواق “دير الزور” إقبالاً على المواد المعقمة الطبية من ديتول وغيرها و على الكمامات حسب ما أكده الصيدلي “عبد الحميد الهادي” موضحاً أن سعر بيع الكمامة الواحدة ارتفع من 100 ليرة سورية إلى 350 بعد أن قام أصحاب المستودعات الطبية برفع سعرها علينا ومثلها المعقمات حيث بلغ سعر العلبة الصغيرة 600 ليرة سورية بعد أن كانت تباع بـ 400 ليرة سورية أما علبة الديتول الكبيرة فوصل ثمنها إلى 1200 ليرة.

حركة طبيعية في أسواق دير الزور اليوم

حركة أسواق المدينة طبيعية والإقبال على شراء المنتجات والمواد الغذائية اللازمة من قبل المواطنين والاستجرار مازال بحدوده الطبيعية حسب مارصده مراسل سناك سوري، وهنا يؤكد مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك “بسام الهزاع” أنه تم تشديد إجراءات الراقبة على الأسواق لمنع احتكار المواد أو رفع سعرها.

اقرأ أيضاً:وزير الصحة: سأعلن بنفسي عن أول إصابة بفيروس كورونا

في “السويداء” إقبال على الكمامات… والوضع الاقتصادي يمنع الفقراء من التمون

السويداء – رهان حبيب

تقول “نداء الغاوي” موظفة في مديرية زراعة “السويداء” لم أكن أعلم أن إجراءات الوقاية مكلفة لهذه الدرجة فقد حاولت الحصول على الكحول من الصيدليات والمعقم من السوبر ماركت وبعض المنظفات وقد وجدت أن سعر علبة الكحول ارتفع ٣٠٠ ليرة مما جعلني اشتري الحجم الأصغر وأعرف أنها لن تكفي، كما اشتريت أربع كمامات لي ولزوجي ولولداي بألف ليرة فاكتفيت بكمامة واحدة لكل شخص، يبدو أننا في الصحة أيضا اعتمدنا التقتير».
الصيدلاني “أنور نصر” أكد على الإقبال الكبير على الكمامات والكحول والأدوية المنزلية وقال«الناس يشيرون اليوم بأصابع الاتهام للصيادلة بأنهم يحتكرون ويرفعون السعر لكن الواقع أن المصدر الذي حصل منه الصيدلاني على الكمامة أو الكحول رفع السعر وفي هذه الحالة الصيدلي مضطر لبيعها بالقيمة التي حصل عليها»، ويتساءل لماذا لم يتم تنفيذ حملات توعية على الأرض مع الحملات الالكترونية وعبر وسائل التواصل مثل نشر بروشورات أو إعلانات طرقية و في كل أماكن الازدحام وأن يكون المرجع فقط وزارة الصحة حتى لانقع في فخ المعلومات الخاطئة التي قد تنشرها بعض مواقع التواصل الاجتماعي؟ .

يرى “يزن الياسين” صاحب أحد المتاجر الغذائية وسط المدينة أن حركة الشراء زادت بنسب مقبولة خلال اليومين الفائتين لكن ما لمسته أن المواطنين الميسورين اشتروا بكميات أكبر من المواطنين الأقل ثراء من مواد معينة مثل الرز والسكر والطحين والمنظفات إلى جانب الكلور وغيره من المواد، ويضيف:«ارتفع الطلب على المعقمات وخاصة الديتول الذي ارتفع سعره أيضاً ووصل سعر العبوة نصف ليتر إلى 1700 ليرة سورية».

”الكورونا” .. التدابير الحكومية، والرقابة على أسعار مواد الحماية منها تحتاج شوية ضمير!!، (كمامة وعلبة تاتش وكحول ارتفعت أسعارها ٤٠٠%)

حمص – حسان ابراهيم

منذ أن أصدرت الحكومة السورية قرار العطلة والإجراءات الاحترازية بدأت أسعار بعض الأدوات ومواد التعقيم الشخصية من زجاجات الكحول الطبي، وعبوات التاتش، وحتى الكمامة الطبية بالارتفاع تدريجياً وسط أحاديث عن فقدان بعضها عند الطلب من بعض الصيدليات والمحال التجارية، وما كان سعره قبل نحو شهر من الآن بسعر 100 ليرة سورية، أصبح يباع بثمن أربعة أضعاف السعر القديم.

فمثلاً عبوة كحول طبي سعة 100 مل يتم بيعها (للأخ المواطن) بسعر 500 ل.س، أما زجاجة التاتش ماركة “Get tol” على سبيل المثال بيعت في إحدى صالات السورية للتجارة بمدينة “حمص” الواقعة في حي “الزهراء” صباح يوم الأحد 15 آذار بثمن 400 ل.س، بينما تباع في بعض المحال التجارية بسعر 500 ل.س، الكمامة التي ينصح بارتدائها في أوقات الخروج من المنزل تباع في الصيدليات بسعر 500 ل.س، فهل يستطيع (الأخ المواطن) تحمل كل هذه التكاليف من أجل حماية نفسه من “كورونا” مع كل الغلاء الحاصل والمستمر، ومهما نزلت دوريات الرقابة عالأسواق واشتغلت بكفاءة وشفافية، يبقى الضمير هو الأساس!!

كمامة سعر 500 ليرة في حمص

اقرأ أيضاً:معهد أبحاث ألماني: خطورة كورونا معتدلة

حركة طبيعية… الكمامات والمعقمات متوفرة و لا اكتراث بالكورونا

الحسكة- عبد العظيم عبدالله

على عكس المحافظات الأخرى لم تتأثر أسعار الكمامات والمعقمات الطبية في “الحسكة” بقرارات الحكومة الاحترازية والوقائية وهي متوفرة بكميات كبيرة في الصيدليات والمستودعات في حين تشهد الأسواق حركة كبيرة من الأهالي ولم تتأثر بالإجراءات المتخذة كتعطيل المدارس والجامعات، وبدت الحالة طبيعية عند رواد السوق وأصحاب المحلات، ومراجعي العيادات الطبية وحسب مارصده مراسل سناك سوري فإن كافة المواد متوفرة ولايوجد انقطاع في أي مادة غذائية أو طبية وتموينية كما أن الأسعار مستقرة على حالها منذ بداية شهر آذار الحالي.

أسواق الحسكة اليوم

إقبال على المعقمات والمعلبات وإغلاق محلات تقدم الأركيلة

طرطوس- نورس علي

قال مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في طرطوس “حسان حسام الدين”  لـ “سناك سوري” أنه تم إغلاق 3 محلات خلال اليومين الماضيين بسبب تقديمهم الأركيلة، مشيراً إلى وجود إقبال من المواطنين لشراء بعض المواد الغذائية مؤكداً أنه لاداعي للخوف والقلق فالمستودعات مليئة بالمواد التي تكفي لأشهر طويلة.

“فارس صادق” صاحب سوبر ماركت أكد أن محله اليوم يشهد إقبالاً كبيراً من المواطنين الذين يشترون المعلبات بكميات كبيرة، مؤكداً أنه لازيادة في الأسعار بل على العكس هناك بعض المواد عليها عروض مثل الاندومي والجبنة، في حين وجدت الصيدلانية التي طلبت عدم ذكر اسمها خشية الاصطدام مع أصحاب المستودعات بأن اسعار المعقمات ارتفعت من 100 -150 ليرة من المصدر وهو المستودعات كما أن الكثيرين منهم يقولون أنه ليس لديهم مواد خاصة الكمامات والمعقمات.

توفر تشكيلة واسعة من المواد التموينية في طرطوس

الحركة خفيفة في ضاحية الأسد – حرستا، والمواصلات العامة شبه خالية من الركاب

دمشق- لينا ديوب

أما حركة الشراء والبيع من المحلات فهي اعتيادية والشوارع بين الأبنية السكنية والتي ينتشر بها الأطفال عادة بالعطل المدرسية بدت خالية حسب مارصدته مراسلة سناك سوري لكن الصيدليات فارغة من مواد التعقيم المتواجدة عادة، كالمحارم المعطرة والكحول الطبي، والتاتش والسافلون، حسب حديث الصيدلانية “جمانة غانم” لـ “سناك سوري”:« بدت استجابة الناس واضحة لاحتياطات التعقيم الشخصية، وقد نفذت الكميات المتوفرة منذ مساء البارحة، لكن لم يفت الأوان لقدوم الموزعين، وامدادنا بتلك المواد التي ذكرتها، أما بالنسبة للأسعار، فقد ارتفعت بنسبة قليلة والسبب الموزعين بحسب”غانم”.

ضاحية الأسد صباح اليوم تبدو الشوارع فيها خالية من المارة

سوق باب سريجة – يوسف شرقاوي

في “دمشق”، وبعد الإجراءات الاحترازية التي تمّ اتخاذها، تهافت المواطنون على شراء المواد الغذائية والخضراوات، حسب كلام بائعي “سوق الحرامية” وسوق “باب سريجة”.

يؤكّد أحد باعة الخضار في السوق في حديثه مع سناك سوري أنه بعد القرار زاد عدد زوار السوق وارتفعت الأسعار، أما بائع الأجبان والمواد الغذائية يقول: «أكثر المواد المطلوبة هي الزيت، واللي (معه) بيشتري معلّبات كرمال الغاز»، فيما كان عددٌ كبير من الناس متجمهراً عند المؤسسة الاستهلاكية لشراء السكر، في منطقة “جسر الوزان” المؤدية إلى “وادي المشاريع”. أما عن الكحول والمعقمات، فيؤكد الصيدلاني “عامر معتوق” أنّ المواد متوفرة، ويبلغ ثمن عبوة الكحول متوسطة الحجم 1900 ليرة سورية، بينما الكمامة العادية تُباع بـ 300 ليرة، ويدوم مفعولها ليومٍ واحد، و على الطرف الآخر، تُباع علبة “التاتش” الصغيرة بـ 300 ليرة، عند البسطات الموجودة بمنطقة شارع الثورة. في “دمشق” عموماً، لم تتغير الحياة عن سابق عهدها، الازدحام المروري ما يزال على حاله في مركز النقل التبادلي، وما تزال المعاناة نفسها، لا نلحق أن نصوّر، لأنّ عروساً خضراء اسمها “باص النقل” تمرّ بغنج، فنركض.

سوق باب سريجة دمشق

المواد متوفرة وارتفاع أسعار المعقمات في “حماة”

حماة – حسام الشب

الحياة لا تزال طبيعية في محافظة “حماة” كما ارتفعت نسبة الإقبال على الأسواق و المحال التجارية نسبيا مع انتشار أخبار وباء كورونا حول العالم ودول الجوار، في حين رصد مراسل سناك سوري توفر المواد الغذائية بكثرة دون ارتفاع أسعارها، بينما شهدت أسعار المواد الطبية والمعقمات ارتفاعاً ملحوظاً حيث تم بيع الكمامات بسعر 350 ليرة للكمامة الواحدة بينما كان يتم بيعها ب 100 ليرة سورية، وكما ارتفع أيضاً سعر ليتر الكحول الطبي من 1500 ليرة ليصل إلى 3500 ليرة، أما الكفوف الطبية فقد ارتفع سعرها من 50 ليرة ليصبح 150 ليرة، وسجلت المعقمات أيضاً ارتفاعاً في أسعارها حيث كانت تباع بسعر 250 ليرة و أصبحت بـ 500 ليرة سورية.

لا إقبال على الشراء وخوف من انتشار المرض

القنيطرة – شاهرجوهر

رصد سناك سوري في محافظة “القنيطرة” إقبال خفيف في الأسواق على شراء البضائع والسلع كما في باقي المحافظات بسبب الخشية من انتشار مرض الكورونا، ويفسر أصحاب المحال التجارية الأمر لاعتبار المحافظة بنسبة 80% هي ريفية، ما يعني أنها لا تمتلك أسواق مكتظة كما باقي المحافظات.
مراسل سناك سوري أكد أن المساجد أعلنت عبر مكبرات الصوت في القرى والبلدات بضرورة عدم الصلاة جماعة في المساجد حتى إشعار آخر.
لا يخفي الجميع من أبناء المحافظة خشيتهم من انتشار الفيروس، ومن أكثر الأسباب التي يخشاها المواطنون هو عدم وجود أطباء ومراكز صحية مختصة في فحص السكان في حال اشتباه بحالات كحالة كورونا.

اقرأ أيضاً:سوريون يتفاعلون مع إجراءات الحكومة.. كلن كريب إلا أنتِ كورونا

إقبال على الأسواق وأسعار اعتيادية

درعا-هيثم علي

يقول مراسل سناك سوري بعد جولة أجراها في الأسواق بأن الأسواق شهدت حركة طبيعية واعتيادية فيما زاد شراء المواد الأساسية من الرز والسمنة والسكر والزيت والمعقمات والمنظفات.

أحد المحلات التجارية في درعا

إجراءات وقائية متباينة واحتيال على الأسعار

حلب – بريوان محمد

بدت مظاهر الحياة طبيعية واعتيادية في مدينة “حلب” اليوم حسب ما أكدته مراسلة سناك سوري حيث شهدت بعض المحال إقبالاً على شراء المعقمات والمنظفات حسب مابينه صاحب محل المنظفات “أحمد العاصي” في حديثه مع سناك سوري، موضحاً أن الناس تشتري الكلور بكميات كبيرة لخلطه بالماء والتعقيم به عوضاً عن الديتول غالي الثمن.

في حين أشار الصيدلاني”هايك بقاليان” في حي “المنشية القديمة” إلى الإقبال الكبير على شراء المعقمات والكحول الطبي والتاتش بشكل كبير، وهذا ماخالفه فيه صاحب أحد محلات بيع الأدوات الطبية في حي “الجميلية”  الذي قال لسناك سوري أنه بالرغم من عرض الكمامات على واجهة المحل إلا أنه لايوجد طلب عليها وفي محاولته لاستقطاب بعض الزبائن هناك من يرد عليه قائلاً: «الانفلونزا والقذائف ماقدرولنا بقى شو هاد كورونا».

حديقة السليمانية

شكوى خاصة في بريد سناك سوري

طالبت الشكوى التي وصلت بريد سناك سوري باسم المواطنة “رواية حبيب” بتوضيح مايجري بخصوص ارتفاع أسعار الكمامات والمعقمات الطبية التي يتم احتكارها من قبل الصيادلة والتجار موضحة أنها اتصلت بشكاوى التموين وكان الرد بأن المسؤول عن مراقبة أسعار هذه المواد هي وزارة الصحة وليس التموين، واتهمت الصيادلة والتجار باحتكار المواد ورفع أسعارها، وعبرت عن استغرابها لمايجري فسعر علبة الكحول 60 مل أصبح 600 ليرة سورية والكمامات 250 ليرة سورية، مؤكدة أن المواد متوفرة وبكميات لدى التجار فهناك من يقوم منهم بإجرء عروض لبيعها بكميات كبيرة.

اقرأ أيضاً:نصائح غذائية لتقوية مناعة الجسم في مواجهة تهديدات فيروس كورونا

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع