اللقب الأول لنسور قاسيون بغرب آسيا .. ذكرى منصات التتويج

تتويج المنتخب السوري ببطولة غرب آسيا _ انترنت

حين توّج المنتخب بطلاً و الدوني هدّافاً للبطولة

سناك سوري- ناصر بكار

سجّل المنتخب السوري لكرة القدم إنجازاً تاريخياً حين حقق لقب بطولة “غرب آسيا” للمرة الأولى في تاريخه وذلك في عام 2012.

وبدأ المنتخب السوري مشواره في البطولة من المجموعة الثالثة إلى جانب كلٍّ من “المنتخب العراقي” و”المنتخب الأردني”، والمواجهة الأولى له كانت أمام “أسود الرافدين” وانتهت بنتيجة التعادل الإيجابي بهدف لمثله وقد أحرز هدف “نسور قاسيون” الوحيد اللاعب “أحمد الدوني”.

وفي المواجهة الثانية أمام “منتخب النشامى” كان كلا الفريقين مطالبان بتحقيق نتيجة الفوز بسبب صعوبة التأهل للدور التالي حيث يتأهل صاحب المركز الأول من كل مجموعة وصاحب أفضل مركز ثاني من بين ثلاث مجموعات، ومع بداية اللقاء هاجم المنتخب الأردني بشراسة لتسجيل أولى الأهداف ونجح بذلك في الدقيقة 22 إلى أن انتهى الشوط الأول بهذه النتيجة.

وفي الشوط الثاني عاد أبناء المدرب “حسام السيد” بقوة من الاستراحة من أجل إحراز التعادل فتولى المهمة الهدّاف “أحمد الدوني” حيث أحرز هدف التعديل في الدقيقة 62 وهدف التقدم في الدقيقة 82 ليعلن الحكم بعد ذلك عن نهاية اللقاء بفوز منتخب “سوريا” وتأهله إلى الدور التالي النصف نهائي كمتصدر لمجموعته.

اقرأ أيضاً:محمود المواس يكشف خطة بوتشاني لضمه لكبار أندية أوروبا

وفي مرحلة خروج المغلوب في الدور نصف النهائي واجه “نسور قاسيون” نظيرهم البحريني في مباراة يتأهل الفائز فيها إلى نهائي البطولة، وفي شوطها الأول سيطر التعادل السلبي بين هجمة هنا وهجمة هناك وأما الشوط الثاني شهد تسجيل الأهداف عندما أحرز “المنتخب البحريني” الهدف الأول بدايةً ولكن سرعان ما جاء التعديل السوري عن طريق الهدّاف “أحمد الدوني”، ثمّ امتدت المباراة للأشواط الأضافية وبعد ذلك إلى ركلات الترجيح التي تفوّق بها نسور قاسيون بنتيجة 2/3.

وصلت “سوريا” إلى النهائي لتلتقي مع “العراق” وهي مواجهة متكررة في المسابقة بعد أن التقيا في دور المجموعات، بدأت المواجهة بحذر من الطرفين وبقيت النتيجة تُشير للتعادل السلبي حتى الدقيقة 72 ليحرز المدافع “أحمد الصالح” هدف البطولة من كرة رأسية هزّت شباك “منتخب العراق”.

حصد نسور قاسيون اللقب للمرة الأولى تاريخياً وفي النسخة السابعة للبطولة التي استضافتها “الكويت”، ما أثار موجة من الفرح بالإنجاز لدى الجماهير السورية المتعطشة للألقاب.

وإضافة إلى الإنجاز الجماعي كان هناك إنجاز فردي حققه المهاجم “أحمد الدوني” الذي توّج بجائزة هدّاف البطولة برصيد “4” أهداف، كما برز العديد من اللاعبين السوريين كـ”محمود المواس” و”حمدي المصري” و”أحمد الصالح”وغيرهم تحت قيادة المدرب السوري “حسام السيد”.

اقرأ أيضاً:رحلة مونديالية سورية .. فوز على إيطاليا ومواجهة برازيلية

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع