اللاذقية.. أهالي بقرية اسطامو: لم ترد أسمائنا بقوائم متضرري الحرائق

حرائق اللاذقية _ سناك سوري

أهالي مزرعتي “جنينة اسطامو” و”خربة الخياط” يطالبون بإنصافهم بعد حرق محاصيلهم وأشجارهم

سناك سوري-بريد الشكاوى

وصلت إلى بريد “سناك سوري” شكوى من أهالي في قرية “سطامو” بريف “اللاذقية”، قالوا فيها إن اثنين من مزارع القرية هما “جنينة اسطامو”، و”خربة الخياط”، لم ترفع أسماء المتضررين فيها من الحرائق ضمن قوائم القرى المتضررة.

وأضاف المشتكون أنهم تفاجؤوا لدى مراجعتهم محافظة “اللاذقية” الأسبوع الفائت للسؤال عن تعويضهم جراء الحرائق، بأن اسمي المزرعتين غير مرفوعان، وأضافوا: «عددنا كعوائل متضررة أكثر من 50 عائلة خسرنا محاصيلنا وأشجارنا حتى قبل قطاف موسمي الحمضيات والزيتون وصلت النار إلى أطراف منازلنا ..وحتى الآن لم نرّ أي لجنة تحصي الأضرار».

اقرأ أيضاً: محافظة اللاذقية: سوء توزيع وتسليم لمعونات المتضررين من الحرائق

بالإضافة إلى ذلك فإن أهالي المزرعتين التابعتين لقرية “اسطامو” التابعة بدورها لبلدية “قمين”، لم تصلهم أي مساعدة أو تعويض، وطالبوا بمعرفة المسؤول عن تجاهل حقوقهم.

“سناك سوري”، تواصل مع صاحب الشكوى وقال مفضلاً عدم الكشف عن اسمه، إنهم حين سألوا البلدية قيل لهم إن أسماء المزرعتين تمّ رفعهما مع باقي القرى والمزارع المتضررة، إلا أن المحافظة نفت أن تكون البلدية قد رفعت ضمن قوائهما أسماء المزرعتين.

يذكر أن الحرائق كانت قد أتت على مساحات واسعة من الأراضي الحراجية والزراعية في محافظة “اللاذقية” قبل نحو الأسبوعين، وأدت لتضرر أشجار الزيتون والحمضيات بشكل كبير.

اقرأ أيضاً: اللاذقية.. بعد الحرائق أهالي يقطعون الطرقات ويطالبون بحضور المحافظ

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع