القنيطرة المحررة: أهالي يشترطون خروج فصائل التسوية حتى يعودوا إلى منازلهم

فصائل في بئر عجم

أولى أزمات مابعد التسويات تظهر في القنيطرة

سناك سوري – متابعات

رفض نازحون من قرى “بئر عجم”، و”البريقة”، و”القحطانية” في ريف “القنيطرة” العودة إلى منازلهم في ظل وجود فصائل مسلحة فيها عقدت اتفاقيات تسوية مع الحكومة، وطالبوا بخروج كل مسلح غريب عن المنطقة من قراهم.
وأصدرت “جمعية الخيرية الشركسية” اليوم السبت، بياناً اطلع عليه سناك سوري جاء فيه: «كأهالي لن نعود إلى قرانا تحت أي مسمى كان، إلا بعد خروج المسلحين الغرباء وعائلاتهم، ولن نقبل بأي مظهر مسلح في القرى إلا “الجيش العربي السوري”».

وركز الأهالي في مناشداتهم على أن الصمت عن هذه التصرفات، وبقاء المسلحين، يعني خسارة أجمل وأهم القرى في القنيطرة التي تم تحريرها من الاحتلال الإسرائيلي قبل عقود.
هذه الحادثة تعكس حجم الشرخ في المجتمع السوري وحاجته إلى مصالحة حقيقية مبنية على حوار سوري سوري عميق توضع على طاولته مختلف المشكلات السورية وينطلق من المحليات، وليس مصالحة على شكل تبويس الشوارب تُفرض من الأعلى ويتم تقديمها على شاشة التلفاز على أنها تمحو ماقبلها.

اقرأ أيضاً انضمام مدينة “نوى” ومحافظة “القنيطرة” إلى اتفاق التسوية

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *