القنيطرة.. اغتيال قيادي بعثي وإصابة طفله بجروح

مكان التفجير-الوطن

شقيق وابن “فؤاد رزق الأسعد” يخضعان للعلاج بسبب العبوة الناسفة

سناك سوري-متابعات

لقي أمين فرقة “أم باطنة” لحزب البعث، “فؤاد رزق الأسعد”، حتفه بانفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون في سيارة، بالقرب من مدرسة “جبا” على طريق “أم باطنة” في “القنيطرة”، أمس الجمعة.

الانفجار أدى كذلك إلى إصابة ابن “الأسعد”، الطفل “علي”، كذلك شقيق القيادي البعثي “يونس الأسعد”، اللذان يخضعان للعلاج والمتابعة والمراقبة في مستشفى “ممدوح أباظة”، بحسب موقع الوطن أون لاين، الذي نفى نقلا عن مصدر طبي لم يذكر اسمه، أن يكون الطفل قد فارق الحياة.

وتواجه القيادات البعثية في الجنوب السوري، مخاطر أمنية كبيرة بسبب انتمائهم السياسي الذي يعرضهم للموت، في منطقة تعاني انفلاتاً أمنيا كبيراً، وسبق أن اغتال مسلحون مجهولون “سلوان الجندي”، أمين شعبة حزب البعث في مدينة “نوى” بمحافظة “درعا” جنوبي البلاد، شهر نيسان من العام الفائت.

اقرأ أيضاً: درعا.. اغتيال سلوان الجندي أمين شعبة حزب البعث في نوى

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع