القطعان تأكل بعضها.. مُربي باع بعض الرؤوس ليطعم باقي القطيع

الغانم يقود اغنامه للمرعى إن وجد-سناك سوري

مربو الأبقار والأغنام يدقون ناقوس الخطر.. ربما تختفي الألبان ومشتقاتها من الأسواق!

سناك سوري-رهان حبيب

باع “طليع الغانم” من قرية “المتونة” بريف “السويداء”، خمسة عشر رأسا من الأغنام والماعز، ليتمكن من إطعام باقي القطيع الذي يمتلكه بثمنها، بعد عجزه عن شراء الأعلاف واستئجار مراعي “العقير” (حقول القمح والشعير بعد الحصاد).

يقول “الغانم”، لـ”سناك سوري”: «العلف ارتفع ولم نحصل على علف من دائرة الأعلاف، وأجرة دونم العقير لا يقل عن 9 ألاف ولايكفي القطيع أكثر من يوم أو يومين لأن الغلال ضعيفة، وإن استمر الحال القطيع سيأكل بعضه نبيع لنشتري للباقي علف وغذاء».

المربي لجأ لشراء النخالة التي وصل سعر الكيلو منها إلى 850 ليرة، كذلك إلى مخزونه من محصول البيقة العلفي ليخفف قدر الممكن من الخسارة، ولحماية ماتبقى من قطيع أغنامه البالغ 50 رأس و25 من الماعز.

المهندس الزراعي “منير صيموعة” رئيس الوحدة الارشادية في قرية “عرمان” يؤكد أن عددا كبيرا من المربين لجأ لبيع عدد من رؤوس قطيعه، بأسعار قليلة للتخفيف قدر الممكن من تكاليف التربية، ويضيف: «بيعت النعجة التي كان سعرها 700 ألف بـ400 ألف ليرة وخسر المربون كثير من قطعانهم، وبعضهم باع دون قبض المال وبقي دين لحين الموسم»، لافتاً أن تنقل القطعان خسارة كبيرة للمربين لأنها مصدر رزقهم لكن الغلاء للعلف وقلة المحاصيل العلفية كانت الضربة القاضية لمربي الأغنام والأبقار، على حد تعبيره.

اقرأ أيضاً: سوريا.. الخراف بديل الأبقار الأرخص ثمناً في الساحل السوري

لم يكن واقع مربي الأبقار بأفضل حالاً من مربي الأغنام، حيث يخبرنا المربي “جادوا شاهين” من قرية “الثعلة” أن أكثر من تسع رؤس بيعت هذا الشهر بأسعار أرخص من السابق، بسبب ارتفاع سعر العلف حيث بلغ سعر الكيس 64 ألف بعد أن كان 60 ألفا مما دفع مربين للتخلي عن أبقارهم وهي مصدر دخلهم الوحيد.

يبدي “شاهين” تخوفاً من الوضع، ويقول إنهم يحتاجون دعماً سريعاً، وإلا فإن المواطنين ربما لن يجدوا مشتقات الألبان والحليب في الأسواق، وأضاف: «كثير من المربين اضطروا لبيع واحدة أو اثنتين من كل خمسة أبقار، لأن رفع سعر الحليب لم يعد يفي بالغرض مقابل ضعف القدرة الشرائية لدى معظم الزبائن».

الكلام السابق أكده “إياد ذيب” موزع للحليب، مؤكداً أن كميات الحليب الواردة إليه انخفضت إلى النصف مؤخراً، وأضاف: «الكميات انخفضت بشكل واضح بعد ارتفاع السعر الأخير نبيع الرطل وهو ٢ كيلو ونصف بثلاثة آلاف ونقص عدد المربين بشكل واضح يخلق أزمة في تأمين المادة».

اقرأ أيضاً: سوريا.. الأبقار المرفهة تأكل التفاح عوضاً عن العلف!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع