“القادري” يرفض تهنئة “خميس” بعيد العمال: الحكومة بعيدة عن العامل!

الحكومة السورية خلال المؤتمر-صحيفة الوطن

“خميس”: لا يوجد حكومة مثالية وإذا ما قارنتم وضعنا بسويسرا سيبدو الوضع صعباً (رضيانين بالصومال يلي عميحاول السوري يهاجر عليها حالياً)!

سناك سوري – متابعات

رفض رئيس اتحاد العمال “جمال القادري” تهنئة رئيس الحكومة “عماد خميس” بعيد العمال معتبراً أنها “غير مقبولة، (ممكن لأنها متأخرة شي عشرين يوم)!.

خلال اليوم الثاني لانعقاد المجلس العام لاتحاد نقابات العمال، قال “خميس” إن أغلب الطروحات التي تم طرحها تعاطت مع الواقع وكأن الحرب قد انتهت، مضيفاً: «من يعتقد بوجود حكومة مثالية وشفافة بشكل مطلق فهو واهم.. طبعاً، إذا تمت المقارنة مع سويسرا فسوف يكون واقعنا صعباً، أما إذا تمت المقارنة من خلال حالة الحرب في بلادنا مع دول الجوار التي لم تعان أي حرب، فسوف نرى أن الوضع مقبول جداً»، (يعني الوضع عنا متل الإمارات ولبنان والأردن؟!).

“خميس” أكد أن تحسين المعيشة هاجس الحكومة الدائم، «لكن من يعتقد أن لا تحسين إلا بزيادة الرواتب فهذا مجافٍ للحقيقة، لأنه عندما يكون الواقع الاقتصادي في البلاد جيد بمجمله فسوف ينعكس ذلك بالتأكيد على معيشة المواطن»، (كل هالحكي فهمانينو سيادتك بس قلنا أيمت منلمس التحسن وكيف ما بدكم تجيبو جيبو؟).

اقرأ أيضاً: “خميس”: الدخل سيتحسن.. والمواطن : أيمت بدنا نشيل حرف السين!

“خميس” يقارن حكومته بالحكومة السابقة!

رئيس الحكومة وللمرة الأولى أجرى مقارنة بين حكومته والحكومة السابقة، التي سحبت 17 مليار دولار من خزينة الدولة لتأمين متطلبات البلاد بين عامي 2012 و2013، بينما حكومته لم تسحب دولاراً واحداً من الاحتياطي، وأمنت استقرار النفط لعامين، وفق ما نقل مراسل صحيفة “الوطن” الزميل “محمود الصالح”.

“خميس” عمل بمقتضيات جلسة الحكومة الأخيرة، حيث ردّ بشفافية عالية على مطالبات ممثلي العمال للحكومة بزيادة شفافية الحكومة مع المواطن قائلاً: «لو كنا شفافين في إظهار طريقة توفير مستلزمات البلاد فسوف ينعكس ذلك ضرراً كبيراً على وطننا».(سيادتك هي الشغلة تحديداً المواطن مابدو شفافية فيها وبدو سرية تامة لحتى ماتضرر المقصود بالشفافية أمور ثانية).

بما يخص سعر الصرف وارتفاع الدولار، انتقد رئيس الحكومة السياسة السابقة بالتخفيض القسري للدولار، عبر التدخل بحوالي 5.4 مليار دولار بين عامي 2013-2014، ما أضر بالاقتصاد، مبيناً أن العقوبات المفروضة على رجال الأعمال السوريين قد ساهمت في ارتفاع سعر الدولار.

اقرأ أيضاً: “خميس” يوصي الوزراء بالشفافية ولا شيء غيرها

“القادري” ليس سعيداً بعمل الحكومة!

وجه “جمال القادري” رئيس اتحاد نقايات العمال انتقاداً كبيراً للحكومة معتبراً أنها لم تكن بعيدة عن العمال كما هي الآن. (والبعيد عن العين، بعيد عن القلب).

“القادري” عبّر عن خيبة أمل كبيرة بسبب إهمال القضايا العمالية، وتأجيلها مقابل استنفار الحكومة لتلبية مطالب غرف التجارة والصناعة، مطالباً بمساواة العمال مع بقية الشرائح المجتمعية وخصوصاَ من ناحية الرواتب، كاشفاً عن وجود 13 ألف عامل لا يزالون يتقاضون 16 ألف ليرة شهرياً، ومنهم عمال المخابز الذين تُهمل مطالبهم بزيادة الرواتب، فيما يجري الحديث عن تحسين رواتب أساتذة الجامعات، متسائلاً من الأولى؟!.

“عامر جداري” رئيس اتحاد عمال طرطوس أكد على أولوية تحسين رواتب العمال مقابل شريحة أساتذة الجامعات وخاصة بعد حالات التزوير والفساد التي شهدتها جامعة البعث مؤخراً كما قال، في حين يعمل عمال المخابز ليلاً نهاراً من دون أجر إضافي.

من جهته بيّن” زكريا بابي” رئيس اتحاد عمال حلب أن 60% من أحياء “حلب” التي تمت استعادتها لم تصل إليها الكهرباء حتى الآن، ولا يزال المواطنون يشترون الأمبيرات بتكلفة 28 ألف ليرة للعائلة الواحدة بالرغم من قرار تأمين 500 مركز تحويل بتكلفة 46 مليار ل.س،( بلك الأمبيرات هيي السبب) مستغرباً من قرار وزارة الصناعة بإلغاء مؤسسة معامل التبغ، والتي تضم 1085 عامل سيجري توزيعهم على مؤسسات الدولة، وهي المؤسسة التي كلفت الدولة 260 مليون ليرة لإعادة تأهيلها.(عادي بتصير، هنن كم عامل رح يزيدوا بكل مؤسسة).

اقرأ أيضاً: “القادري” يؤكد أن زيادة الرواتب قادمة.. (لو جاي مشي كانت وصلت)

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع