الفنانة التي غنت لي الفخر بأني سورية ماتت وحيدة بمنزلها

سيدة في دار المسنين

الدكتور “زاهر حجو”: كثير من المسنين يموتون وتبقى جثثهم لأيام حتى تنبعث منها الروائح ويتم اكتشافها

سناك سوري – متابعات

قال الدكتور “زاهر حجو” رئيس الطبابة الشرعية، إن الجهات المختصة عثرت في مدينة “دمشق” على جثة الفنانة السورية (ا.ش) في منزلها، وذلك بعد وفاتها بيومين، وبعد أن شمّ جيرانها رائحة كريهة.

“حجو” الذي وصف الخبر بالمؤلم، من خلال منشور رصده سناك سوري عبر صفحته الشخصية بالفيسبوك، أضاف أن الحادثة تفتح المجال للحديث عن ظاهرة مقلقة وهي أن كثير من المسنين يموتون، وتبقى جثثهم أياماً وتنبعث منها الروائح حتى يتم اكتشاف وفاتهم.

اقرأ أيضاً: سوريا.. قتل شاب بظروف غامضة والعثور على جثة متفسخة

سبب الظاهرة الحزينة كما وصفها، “حجو” هو هجرة الابناء وبقاء الكهل والمسن من العائلة وحيداً إلا من أحزانه، متسائلاً هل من المعقول أو المقبول شكل هذه النهاية، وماهو الذنب الذي ارتكبه هذا المسن حتى تتصاعد روائح التفسخ من جسده بعد وفاته ، ويضيف: «إنه التفسخ الاجتماعي الذي نعيشه هذه الأيام».

بعض أسباب تلك الوفيات قد تكون طبيعية حسب “حجو” وعلى الغالب تكون احتشاء بالعضلة القلبية أما في الحقيقة وفي سبر الأعماق فإن جريمة ارتكبت بحق هذا المسن جعلته وحيداً، وذلك نتيجة هجرة عائلته وتمسكه بمسقط رأسه، ليحتشى قلبه حزناً.

هذه الحوادث أفرزتها الحرب وهي من أخطر إرهاصاتها حسب وصف الدكتور “حجو”، وأكثرها ضرراً على المدى الطويل هو هجرة الشباب والتي يجب ايجاد حلول لها، قبل أن يصبح الوطن حاله حال ذلك المسن، وختم بالقول :«الجدير بالذكر أن الفنانة المتوفية ،صاحبة أغنية:(لي الفخر اني سوريّة)».

اقرأ أيضاً: العثور على جثة فتاة سورية قرب الحدود اللبنانية السورية

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع