الفطر السام يغزو موائد السوريين… وفاة طفل في حماة وعشرات الإصابات حول سوريا

درعا: الحديث عن أربع إصابات.. والدكتور “خلوف” يدعو للإسعاف السريع.. والباحث “السليم” يحذر

سناك سوري – حماة – طرطوس

توفي الطفل “معتز الحميد” ذو العشر سنوات من سكان قرية “جرجيس” إثر تناوله فطراً ساماً، وهي الحالة الأولى التي تسجل في محافظة “حماة”.

وقال الدكتور “قيس خلوف” رئيس الطبابة الشرعية في محافظة “حماة” لـ سناك سوري إن سبب الوفاة يعود لقصور كبدي نتيجة التسمم بالفطر، وهي أولى حالات الوفاة في المحافظة، لافتاً إلى أنه تم تسجيل 8 حالات تسمم تم إسعافهم إلى مشفى السلمية ووضعهم مستقر، كما سجل في مشفى “حماة” الوطني إصابة واحدة لرجل بالغ هو أيضاً حالته مستقرة.

وشدد “خلوف” على ضرورة توخي الحذر من قبل الأهالي وعدم استعمال الفطر إلا من قبل الخبراء بأنواعه كي لا يصابوا بالتسمم وفي حال الإصابة الإسراع في إسعاف المصابين إلى أقرب مركز صحي حيث يتم تقديم الخدمات الطبية اللازمة.

حالة الوفاة الأولى في حماة سبقها 3 حالات وفاة لمواطنين في مشفى الباسل بـ”طرطوس” إضافة لإصابة 14 آخرين بالتسمم تنوعت حالاتهم بين الخطيرة والمستقرة وهم  مازالوا يتلقون العلاج اللازم في المشفى.

مواقع التواصل الاجتماعي تناقلت أخباراً عن وفاة ثلاثة أطفال في قرية “السكرية” بمحافظة “درعا” إضافة لعدة حالات تسمم في قرى مجاورة.

اقرأ أيضاً:“طرطوس”.. إصابات بالتسمم نتيجة تناول الفطر وأنباء عن وفاة سيدة

الباحث البيئي “إياد السليم” دعا في حديثه مع سناك سوري المواطنين لعدم تناول الفطر في حال كانوا لا يعرفون تمييزه، مشيراً إلى أنه من الضروري جداً أن يقوم بجمع الفطر أشخاص يعرفون التمييز جيداً بين ماهو سام وماهو غير سام.

“السليم” شدد على جامعي الفطر أن يقوموا باقتلاعه من جذوره وليس قصه بالسكين، حتى يتأكدوا من خلال جذره أنه ليس ساماً.

يذكر أن أعراض الإصابة بالتسمم تظهر على شكل أعراض هضمية حيث يعاني المصاب من الإقياء والإسهال الشديد ويمكن أن تتطور الحالة إلى إصابة الكبد والكلى ومن الممكن أن ينتهي بالموت.

بقي أن نشير إلى أنه: ياريت ماحدا ياكل فطر هاليومين، لحتى يتبين جذر المشكلة، يعني مانها هالأكلة الجوهرية، اصبروا كم يوم لحتى تتضح الأمور ويزول الخطر، لأن الفطر موجود دائماً، ليش هالسنة بالذات في إصابات ووفيات!.

اقرأ أيضاً الفطر السام يودي بحياة 3 مواطنين.. تعرفوا عليه وتجنبوه (صور)

حسام الشب

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع