الفصائل المتصارعة في الشمال السوري “اتفقت على المدنيين”

رصاص الفصيلين انطلق ليضع حداً لمظاهرة ضدهما ما أسفر عن سقوط مدني وإصابة اثنان آخران

سناك سوري-خالد عياش

اجتمع الفصيلان المتناحران “هيئة تحرير الشام” و”جبهة تحرير سوريا” ضد المدنيين في مدينة “كفرنبل” التابعة لإدلب، حيث انطلق رصاصهما ليفرق مظاهرة سلمية قامت ضدهما وطالبتهما بالخروج الفوري من المدينة وتحييدها عن الصراع بينهما.

وقال أحد المشاركين في المظاهرة لـ “سناك سوري”: «كان عددنا أكثر من 700 شخص قررنا التظاهر والمطالبة بتحييد المدينة عن الصراع، وتوجه قسم منا نحو حاجز للهيئة بينما راح البعض الآخر باتجاه حاجز للجبهة، وما حدث أن عناصر الحاجزين وجها بنادقهمها إلينا ما أدى لاصابة ثلاثة منا أحدهم توفي فيما بعد متأثراً بجراحه».

اقرأ أيضاً: 5 أيام دامية.. 500 شخص ضحايا الاقتتال الفصائلي شمال سوريا

ويدرك سكان “كفرنبل” خطورة الوضع في مدينتهم، خصوصاً بعد إقدام الهيئة على اعتقال أحد المصابين من غرفة العناية المشددة في مستشفى المدينة بدون أي رحمة متهمة إياه بالتعامل مع الجبهة.

وماتزال الاشتباكات التي دخلت أسبوعها الثاني محتدمة بين “تحرير سوريا وتحرير الشام”، وسط سقوط الكثير من الضحايا بين المدنيين، بينما لا يبدو أن هناك أي تحرك للجم الفصيلين عن حربهما، وسط معلومات تؤكد الدعم التركي للجبهة لابتلاع كامل هيئة تحرير الشام استعداداً لدخول القوات التركية إدلب كما أعلن مراراً الرئيس التركي.

اقرأ أيضاً: 20 مدنياً حصيلة ضحايا صراع الهيئة والجبهة بيوم واحد!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *