الفتوة ينعش آماله بالبقاء في دوري الأضواء قبل النهاية بجولتين

فرحة لاعبي الفتوة _ انترنت

احتدام المنافسة بين الفتوة والساحل لتفادي الهبوط

سناك سوري _ فاروق المضحي

نجح نادي “الفتوة” في خطف فوز ثمين من ضيفه “الساحل “في الدقائق الأخيرة من عمر المباراة التي جمعتهما اليوم لينعش آماله في البقاء في الدوري الممتاز لكرة القدم قبل مرحلتين من نهاية الموسم .

وفي مباراة النقاط المضاعفة نجح “أزرق الدير” بصبغها بلونه عبر فرض أسلوبه خلال مجرياتها وسيطرته على معظم فتراتها أمام “الساحل” الذي لم يتمكن من الصمود أمام هجمات “الفتوة”، إلا أن “آزوري الدير” لم ينجح بالتسجيل إلا في الدقائق الأخيرة من اللقاء.

حيث ترجم البديل “محمد الكنيص” سيطرة “الفتوة” على المباراة بهدف من أول لمسة له بعد دخوله أرض الملعب، فيما عاد البديل المخضرم “رجا رافع” لتعزيز الفوز بهدف ثانٍ في الوقت بدل الضائع مهدياً الفرحة لجماهير “دير الزور” المتتبّعة لـ”الفتوة”.

عضو إدارة نادي “الفتوة” “تموز العبيد” قال لـ سناك سوري  أن «الفريق نجح في ترجمة سيطرته على مجريات المباراة وتنفيذ تعليمات المدرب على أرض الميدان والفوز اليوم هو أهم ثلاث نقاط يحصل عليها الفريق، وهو تأكيد على الصحوة المتأخرة للفريق».

اقرأ أيضاً:أنور عبد القادر خامس مدرب يقود الفتوة بموسم واحد

وأضاف “العبيد” أن أمام لاعبي “الفتوة” محطتان هامتان للبقاء في دوري الأضواء أمام “الوثبة” و”الحرية” معتبراً أن الفريق لن يرضى بغير الفوز للمحافظة على موقعه في دوري الأضواء وإثبات أحقيته في التواجد بين فرق الدرجة الممتازة.

فارق النقطيتن الذي كان يملكه “الساحل” فقده بعد خسارة اليوم ليصعب من موقفه قبل نهاية الدوري بخطوتين حيث بات ينتظر تعثر “الفتوة” شريطة فوزه على “الحرية” و”الطليعة” في اللقاءين الأخيرين ليبقى في دوري الأضواء.

أما “أزرق الدير” والذي بات يحتل المركز الثاني عشر على سلم الترتيب فيحتاج إلى الفوز على “الوثبة” و”الحرية” دون النظر إلى مباريات “الساحل”.
وفي حال تعادل “الفتوة” مع “الوثبة” وفوز “الساحل” على “الحرية” فإن الأمور ستعود لتصب في مصلحة “الساحل”، بينما في حال تعادل “الفتوة” مع “الوثبة” وفوزه على “الحرية” مقابل فوز “الساحل” على “الحرية” و”الطليعة” فإن “الساحل” يبقى في دوري الأضواء ويهبط “الفتوة” إلى الدرجة الأولى.
احتمالات البقاء لأزرق الدير” هي الفوز ولا شيء سواه في المباراتين الأخيرتين، أما على الورق فقد شهد أداء “الفتوة” تحسناً كبيراً خلال المباريات الأخيرة التي نجح في خطف الفوز فيها أمام أندية “الجيش” و”الاتحاد” و”الساحل” وتعادله مع “الكرامة” و”الوحدة” تحت قيادة الكابتن “أنور عبد القادر” .

أما نادي “الحرية” وبعد خسارته اليوم أمام “الطليعة” تلاشت حظوظه في البقاء وحجز مقعدا له في دوري الدرجة الأولى إلا أنه سيلعب دوراً كبيراً في تحديد من يرافقه بحكم أنه سيلاقي “الساحل” و”الفتوة” وأي نتيجة إيجابية يحققها ستكون في مصلحة الفريق الآخر .

اقرأ أيضاً:الفتوة صاحب الثلاثية التاريخية والفائز الوحيد بسوبر سوريا ولبنان

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع