الغربي بعد لقائه التجار: الوضع المعيشي والتمويني في “حلب” بـ “خير” (يمكن قصدو وضع التجار)

الغربي : أمن غذاء المواطن خط أحمر… ياريت يكون فيه أمن أسعار كمان

سناك سوري – متابعات

رأى وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك الدكتور “عبدالله الغربي” أن الوضع المعيشي والتمويني والصناعي في مدينة “حلب” بخير، مؤكداً حرص الحكومة على الاستمرار بتوفير وتقديم مختلف أشكال الرعاية والدعم للصناعة والصناعيين ولجميع المواطنين لتكفي احتياجاتهم الضرورية والأساسية.

كلام الغربي جاء بعد أن افتتح في مقر غرفة تجارة “حلب” الندوة الوطنية لسلامة الغذاء التي تقيمها مديرية المخابر بالوزارة بالتعاون مع الغرفة حيث استمع لصوت التجار من أعضاء الغرفة الذين لم يشتكو  سوء وضعهم المعيشي وعدم توفر المواد التموينية بالأسعار المناسبة لهم كونهم من فئة التجار ولافكرة لهم عن معاناة فئة ذوي الدخل المحدود.

“الغربي” في آخر إطلالاته بدا مبتسماً فرحاً بإنجازات وزارته محاولاً تذكير المواطنين بالنظر للجانب المضيء في الحياة فالمواد التموينية متوفرة بالرغم من كل ظروف الحرب والأزمة التي تمر بها البلاد و آلاف المنشآت الصناعية في المدينة عادت للعمل وماعليكم سوى أن تهللوا للخبر العظيم.

اقرأ أيضاً: حملة مكافحة التهريب تكشف عورات التجارة الداخلية

وزير حماية المستهلك الذي يعد من أنشط وزراء الحكومة لم ينس تذكير المواطنين بأن يفرحوا لجاهزية الصوامع والمطاحن والمخابز و توفر الخبز في المخابز والمواد في فروع صالات المؤسسة السورية للتجارة دون الاكتراث إذا كانت لديهم القدرة على شراء مستلزماتهم من هذه المواد.

أمن غذاء المواطن بحسب مانقلت صحيفة الوطن عن الغربي :«خط أحمر  و لن يُسمح بالمساس أو العبث به»، لكن المواطن يتساءل أين كانت دوريات أمن الغذاء حين دخلت البضائع المهربة إلى الأسواق، وكيف يمكن لشركة عامة أن تحفظ في براداتها مواد منتهية الصلاحية لتاجر سيقوم لاحقاً بتوزيعها في الأسواق.

اقرأ أيضاً: لحوم وأجبان منتهية الصلاحية في برادات شركة تابعة لوزارة الصناعة…ومديرها يبرر:لاصلاحية لنا والأمر بيد التاجر

مواطن مغلوب على أمره يوجه رسالة خاصة للوزير :”يبدو أن الخط الأحمر تم تجاوزه بنجاح”، فالأسواق مازالت مليئة بالبضائع المهربة من دول الجوار وهي كما تعلمون منتجات غذائية غير مراقبة صحياً ومجهولة المصدر و دخلت بطرق غير نظامية، ويتمنون على سيادته تقديم توضيح حول دور الجهات المختصة في مكافحة التهريب والبحث في قصور القوانين أو المديريات التي مكنت التجار من التحكم بالخط الأحمر .

اقرأ أيضاً: التجارة الداخلية لاتراجع ولامهلة لمكافحة البضائع المهربة… مين راح يكافح المهربين

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *