العوا: بحال عدم الالتزام بتدابير كورونا سنقبل على نفق مظلم صحياً

من أقسام العزل في مشفى صلخد بالسويداء

العوا: كورونا الجديد يشكل خطورة على طلاب المدارس وأستغرب عودة الأراكيل لبعض المنشآت السياحية

سناك سوري – متابعات

سجلت وزارة الصحة السورية يوم أمس الأحد 21 آذار 171 إصابة جديدة بفيروس كورونا، وهو أكبر عدد إصابات تم تسجيله منذ الإعلان عن اول إصابة قبل نحو عام، مايرفع العدد الإجمالي للمصابين إلى 17411.

الطفرة الجديدة من الفيروس أشد من السابقة حسب ما أكده عضو الفريق الاستشاري للتصدي لفيروس كورونا الدكتور “نبوغ العوا” في حديثه لصحيفة تشرين المحلية، كما أنها أسرع انتشاراً بخمسين مرة، حيث يبلغ عدد المراجعات يومياً في العيادات والمراكز الصحية نحو خمس عشرة حالة كورونا.

وعن الأعراض التي تظهر على مرضى كورونا قال “العوا”، إن «الأعراض تتطور وتتغير خلال ثلاثة أيام، حيث تبدأ هضمية بالدرجة الأولى مترافقة مع إسهال وآلام في البطن وحرارة عالية، وبعد يومين يمكن بدء فقدان حاسة الشم والتذوق إضافة إلى آلام عضلية وأيضاً نقص في الأكسجة بشكل واضح».

الفيروس الجديد يصيب طلاب المدارس بأعراض جليّة وفقاً للدكتور “العوا” بينما كانوا سابقاً مجرد ناقلين للمرض أما الآن فهو يؤثر في وضعهم الصحي وتالياً أصبح يشكل خطراً عليهم أيضاً.

اقرأ أيضاً: مستشفى طرطوس يستعين بالشرطة لحل خلاف مع عائلة مصابة بالكورونا

وفي إطار الحيطة والحذر الشديد أوصى “العوا” باعتبار أي حالة رشح في الوقت الحالي على أنها إصابة بالفيروس، و بالتالي ضرورة الالتزام بالمنزل مع اتباع كل الإجراءات الوقائية إلى أن يثبت العكس، فإذا كانت إنفلونزا عادية سيُشفى المريض خلال خمسة أيام، أما إذا كان كوفيد ١٩ فالحالة حينها ستتطور.

الوضع الصحي الذي يغزو البلاد خطير جدا حسب “العوا”، وهو يستغرب إعادة السماح لبعض المنشآت السياحية بتقديم الأراكيل ضاربين عرض الحائط بكل المخاطر التي يتعرض لها الأطباء الذين يضحون بحياتهم، في وقت هناك الكثيرين من الناس الذين يستهترون بصحتهم وبصحة الكادر الطبي.

اقرأ أيضاً: وزارة الصحة تُحذر: منحنى إصابات الكورونا بدأ بالارتفاع مجدداً

“العوا” ناشد الجميع بضرورة الالتزام بالشروط الصحية وارتداء الكمامة للوقاية من العدوى قدر الإمكان، وفي حال عدم الالتزام فإن البلد مقبلة إلى نفق مظلم صحياً، موضحاً أن العلاج الملائم للفيروس يتم تقييمه حسب الحالة وأن دواء أيسترومايسين لم يعد فعّالاً كما في السابق بسبب تعرّف الفيروس عليه، فهو الآن يعدّ دواءً مساعداً مع مجموعة من الأدوية.

مدير الإسعاف والطوارئ في وزارة الصحة “توفيق حسابا” قال في تصريحات صحفية سابقة أنه لا يوجد في مشافي “دمشق” الآن أي سرير فارغ في العناية المشددة لاستقبال مرضى كورونا، ويتم حالياً البحث عن إمكانية توفير العناية المشددة لمرضى كورونا في مشافي “الزبداني” و “القطيفة”، في حين شهدت مختلف المحافظات ازدياداً بعدد الإصابات.

اقرأ أيضاً: حسابا: لا يوجد أي سرير فارغ بالعناية المشددة حالياً بدمشق

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع