العشرات تجمعوا حول فرع الأمن السياسي عقب استهدافه بقذائف آر بي جي

استهداف مبنى الأمن السياسي بقذيفتي آر بي جي

سناك سوري-السويداء

تجمهر العشرات من ابناء السويداء أمام فرع الأمن السياسي بالسويداء بعد تعرضه لاستهداف بقذائف الأربي جي والرصاص الحي.

المجتمعون عبروا عن رفضهم لهذا الاستهداف وهذه الطريقة من التعاطي بالسلاح، داعين لتنحية السلاح جانباً وعدم استخدامه نهائياً.

تدخل الأهالي ساهم في الحد من تدهور الوضع وتخفيف حدة التوتر، لكن السلاح مازال موجوداً ويمكن استخدامه في أي لحظة بظل رعونة مستخدميه.

مسلحون كانوا قد استهدفوا المبنى الواقع على طريق “قنوات” مساء أمس السبت بقذيفتي آر بي جي، ما تسبب بأضرار مادية كبيرة.

عقب ذلك أقدم المسلحون على إطلاق نار كثيف استمر لبعض الوقت ما أدى لإصابة أحد عناصر الأمن السياسي إصابة طفيفة.

الإنفلات الأمني في “السويداء” فاق كل تصور، ويصر شريحة واسعة من أبناء المدينة على وضع حد لهذا الواقع بما يضمن أمنهم وأمن أطفالهم، في الوقت الذي تساءل البعض منهم عن سبب امتلاك بعض الأشخاص قذائف آر بي جي!.

اقرأ أيضاً: السويداء: بيانات عائلية تتبرأ وأخرى تتوعد

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع