“العراق” يتهم “أميركا” بعدم استهداف “داعش” رغم حصولها على الإحداثيات!

عناصر من "قسد" "ناشطون"

مسؤول عراقي: انسحاب “قسد” من المواقع لصالح “داعش” أمر يحمل أكثر من علامة استفهام!

سناك سوري-متابعات

اتهم رئيس جهاز الأمن الوطني العراقي “قاسم الأعرجي” “قسد” بالانسحاب من المناطق التي كانت تسيطر عليها على الحدود السورية الاردنية بالقرب من “دير الزور” لصالح عصابات “داعش”.

“الأعرجي” قال في تصريحات نقلتها وسائل إعلام عراقية: «انسحاب قوات سوريا الديمقراطية وانتشار داعش بدلا عنها، أمر يحمل أكثر من علامة استفهام خصوصا وأن ذلك حصل بالقرب من الحدود العراقية السورية».

“داعش” كان قد تمكن من السيطرة على بلدتي “السوسة” و”الباغوز” بالقرب من الحدود السورية العراقية، عقب هجوم شنه على عناصر “قسد” في المنطقة بدأ منذ يوم الجمعة الفائت.

في السياق قال قائد عمليات الحشد الشعبي العراقي لمحور “الأنبار” “أحمد نصر الله”، إن الحشد قضى على قياديين اثنين بارزين لدى “داعش” بقصف مدفعي استهدف مواقعهم على الحدود السورية العراقية، مؤكداً أن «القياديين هما المسؤولان عن مهاجمة قسد».

“نصر الله” قال في بيان نقله موقع الحشد الشعبي الرسمي: «بعد ورود معلومات إستخبارية دقيقة تفيد بوجود ثلاثة تجمعات لداعش قرب منطقة الباغوز السوري على الحدود العراقية السورية تم قصفها ونتج عن ذلك مقتل قائد داعشي مكنى بأبي سياف والقائد الآخر مكنى بأبي ليث»، وأضاف: «القياديين كانا يقودان هجمات داعش على قوات قسد المنسحبة من الحدود».

وأكد أن «الفرقة الثامنة في الجيش العراقي أوصلت معلومات وإحداثيات بتواجد التجمعات لكن الأمريكان تغاضوا عن ضرب تلك التجمعات».

اقرأ أيضاً: “داعش” يستعيد السيطرة على أبرز المواقع التي خسرها في “دير الزور”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *