“العراق” يبدأ معركة الحدود السورية.. والبغدادي على قيد الحياة

“قسد” تحرر “الباغوز” وتتقدم في “هجين”.

سناك سوري – متابعات

بالاتفاق والتنسيق مع “قوات التحالف”، أطلقت “القوات العراقية” عملية عسكرية واسعة في الصحراء المحاذية للحدود “السورية” بهدف القضاء على “داعش”، بعد 12 يوماً من إطلاق “قسد” مرحلتها النهائية لـ”عاصفة الجزيرة” لنفس الغاية، وسط معلومات عن وجود “أبو بكر البغدادي” في المنطقة، ونجاته من الموت.

يأتي إعلان المعركة العراقية مع أنباء عن تحرير بلدة “الباغوز” في ريف “دير الزور” الشرقي من قبضة “داعش”، بحسب بيان “قسد” مساء أمس الجمعة، حيث بات عناصر “داعش” لا مفر أمامهم سوى الصحراء العراقية للاختباء والهروب، وهو ما دفع “القوات العراقية” لإطلاق عملياتها الواسعة على سبع محاور بمشاركة “طيران التحالف الدولي” بحسب ما ذكرت اليوم وكالة الصحافة الألمانية.

المعلومات الاستخبارية عن تواجد “داعش” في “العراق” ذكرت أنهم يتحصنون في جبال “حمرين”، و”الكهوف” في الصحراء باتجاه الحدود السورية، فيما تكهنت بوجود “أبو بكر البغدادي” في المنطقة، وقد يكون فر باتجاه أحد التحصينات الأخيرة لـ”داعش” في “سوريا” دون أن يصاب بأذى.

وكالة الصحافة الفرنسية ذكرت أمس أن “البغدادي” قد نجا من عدة ضربات جوية وأصيب مرة على الأقل بجروح. فيما أكد القيادي الكردي “زردشت كوباني” أن  «كل قيادات وأمراء “داعش الأجانب مجتمعون في بلدات “السوسة”، و”هجين”، و”الشعفة”».

الحرب المفتوحة على “داعش” من الجانبين العراقي والسوري، قد تفضي إلى القضاء على عناصره في مناطق محددة، لكنها لن تمنع ظهوره في أماكن أخرى، خاصة مع الخبرة العالية التي اكتسبها عناصره في التخفي، والدعم اللوجستي الذي يتلقاه من أطراف دولية للمحافظة على وجوده، واستخدامه عند الحاجة.

اقرأ أيضاً قسد تعلن المرحلة النهائية لحربها مع داعش في سوريا

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *