العثور على فتاة مخطوفة من عفرين بالعناية المشددة في إدلب

فصائل مدعومة تركياً في عفرين

“زليخة محمد عثمان” تعرضت لمحاولة اعتداء بعد اختطافها من قبل عناصر مسلحة محسوبة على فصائل العدوان التركي

سناك سوري _ متابعات

اختطفت الشابة “زليخة محمد عثمان” على يد عناصر من قوات العدوان التركي في قرية “حسن” بريف “عفرين” شمالي “حلب” قبل 10 أيام وفق ما نقلت “شبكة نشطاء عفرين”.

وذكرت الشبكة أن أحد عناصر قوات العدوان التركي خطف “زليخة” من قريتها وأرسلها مع 6 عناصر إلى “إدلب” في الوقت الذي لم يعرف أهلها مصير ابنتهم ولا الوجهة التي اقتيدت إليها.

مصدر محلي ذكر للشبكة أن عائلة “عثمان” تلقّت اتصالاً يفيد بأن “زليخة” في “إدلب” لتسارع والدتها يوم أمس للتوجه إلى هناك أملاً في لقاء ابنتها حيث عثرت عليها في أحد مشافي المدينة وهي موضوعة في قسم العناية المشددة إثر تعرضها لنزيف حاد ناجم عن اعتداء الخاطفين عليها واغتصابها بحسب المصدر.

الحادثة تنضم إلى ملف واسع من الانتهاكات وحالات الخطف والتعذيب الذي تمارسه قوات العدوان التركي في مناطق سيطرتها لاسيما “عفرين” التي سيطر عليها العدوان التركي في آذار 2018.

وشهدت “عفرين” منذ ذلك الحين حوادث كثيرة تعرّض خلالها المدنيون للخطف والابتزاز وطلب الفدية المالية والتعذيب، حيث أطلقت “تركيا” يد عناصر الفصائل التي شاركتها في العدوان لنهب ما يشاؤون من أملاك المدنيين وأراضيهم الزراعية وحتى آثار المنطقة.

اقرأ أيضاً:“عفرين” بعد عامين على بدء العدوان ..استمرار التهجير والتتريك

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع