الصين تقرر إمداد سوريا بلقاح كورونا .. شهابي: لن آخذه

السفير الصيني فينغ بياو، فارس شهابي _ انترنت

فارس شهابي: تخزين اللقاح في سوريا مستحيل

سناك سوري _ متابعات

كشف السفير الصيني لدى “دمشق” “فينغ بياو” عن قرار بلاده توريد 150 ألف جرعة من لقاح كورونا كمساعدة للحكومة السورية.

وفي تصريحات نقلتها صحيفة “الوطن” المحلية أكّد “بياو” دعم بلاده لـ”سوريا” مشيراً إلى أنها مستمرة في تقديم المساعدة بقدر إمكانياتها، لافتاً إلى أن “بكين” قدمت خلال العام الماضي كميات كبيرة من المستلزمات الطبية لـ”سوريا”.

وأوضح السفير الصيني أن حكومة بلاده سترسل قريباً 150 ألف جرعة من اللقاح المضاد لفيروس كورونا و20 جهاز تنفس و750 طناً من الأرز كدفعة أولى من المساعدات الغذائية للمساهمة في تغلب الحكومة السورية على الوباء في وقت مبكر على حد قوله.

بدوره أعرب رئيس اتحاد غرف الصناعة السورية “فارس شهابي” عن أمنياته بألّا يكون هناك حصة من اللقاحات الصينية لمن سمّاهم بـ”دواعش الداخل”، مضيفاً في منشور عبر صفحته على فايسبوك أنه يتمنى تخصيص اللقاحات للفقراء والمحتاجين والمرضى والطواقم الطبية وكبار السن.
اقرأ أيضاً:الصحة العالمية تتوقع وصول لقاح كورونا لسوريا شهر نيسان القادم
لكن “شهابي” قال في تعليقه على القرار الصيني أنه لن يأخذ أي لقاح سواءً في “سوريا” أو خارجها وأنه يفضّل الانتظار للقاحات مستقبلية أكثر تطوراً، رغم أنه أعرب عن ثقته باللقاح الصيني أكثر من اللقاح الغربي على حد تعبيره، مفسراً رأيه بالقول أن الدولة الصينية تمتلك حصصاً في الشركات الدوائية ما يجعل الشركات أكثر حرصاً على المسؤولية المجتمعية وأقل للأرباح من مثيلاتها الغربية وفق حديثه.

من جانب آخر لفت “شهابي” إلى أن “سوريا” غير جاهزة لتخزين وتوزيع ونقل أعداد أكبر من “الفيالات” بدرجات حرارة أقل من -20 مئوية على الأقل، والفيالات هي الأمبولات المستخدمة في حفظ جرعات اللقاح.

وبيّن “شهابي” أن اللقاحات الحالية تحتاج لدرجات حرارة تخزينية قد تصل إلى -70 مئوية وهذا مستحيل في “سوريا” لانقطاع الكهرباء وعدم وجود البرادات الكافية بحسب قوله.

يذكر أن وزارة الصحة السورية أعلنت سابقاً أنها تفاوض “منظمة الصحة العالمية” لاستجرار لقاح كورونا، كما تلقت الحكومة السورية عروضاً من “روسيا” و “الصين” و “الهند” لتوريد اللقاحات المنتجة في تلك الدول ضد الفيروس إلى “دمشق”.
اقرأ أيضاً:برئاسة عرنوس… لجنة تنسيق حكومية للتلقيح ضد كورونا

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع