الصناعيون يتهمون التجار: قد يكونون السبب بالغلاء

محلات السويداء
إغلاق محلات في السويداء بسبب ارتفاع الأسعار الكبير الشهر الماضي

مواطن: هذا الغلاء واحد شرير وكل الحق فيه على قانون قيصر

سناك سوري-متابعات

كما جرت العادة وعوضاً عن إيجاد حل لمشكلة عدم انخفاض الأسعار رغم تحسن قيمة الليرة، بدأ المعنيون بتقاذف التهم عن أسباب استمرار الغلاء، في حين يحرص المسؤولون على توصيف الواقع، والخبراء على عرض الأسباب، وفيما يخص الحل فإنه كما يبدو يحتاج “سوبر مان” أو “سوبر وومن”، لا يبدو أنهما متوفران حالياً.

عضو مجلس إدارة غرفة صناعة “دمشق” وريفها، “محمد أكرم الحلاق”، قال في تصريحات نقلها الوطن أون لاين، إن كثير من الشركات المصنعة تعمل اليوم على خفض أسعار منتجاتها بين 15 إلى 20% كحد أدنى، مضيفاً أن الغلاء قد يكون سببه التاجر، سواء في المول أو السوبرماركت أو غيرها.

“الحلاق”، أكد على فكرة أنه ليس من مصلحة الصناعي زيادة الأسعار، لأنه سيضعف الإقبال على التسوق، ويخفض القدرة الشرائية للمواطن، مضيفاً «نحن اليوم في موسم عيد، ومع ذلك نعاني الكساد، إن تخفيض السعر هو من يحرك السوق».

اقرأ أيضاً: مبادرة التجار.. تثبيت الأسعار الحالية لمدة شهرين.. كنو صحي!

لا يمكن للصناعي أن يغلق معمله، بخلاف التاجر الذي يستطيع إغلاق محله في أي وقت، وفق “الحلاق”، مضيفاً أن «استقرار سعر الصرف وكسر الأسعار يريحان الأسواق، ويضمنان استمرار العملية الإنتاجية».

المواطن “حاير وطايش”، يقول إن التاجر يقول بأنه يتمنى لو تنخفض الأسعار ليبيع بضاعته، والصناعي اليوم يقول إنه لا دخل له بارتفاع الأسعار، فعلى من الحق بالضبط إذاً؟، يضيف: «هذا أكيد مؤامرة جديدة وقانون قيصر هو السبب».

يذكر أن التحسن الكبير الذي طرأ على الليرة خلال الفترة الماضية عموماً، واليومين الأخيرين خصوصاً، لم يؤثر في الأسعار التي ماتزال على حالها مرتفعة دون حسيب أو رقيب.

اقرأ أيضاً: الشوئسمو نزل والأسعار ثابتة.. وزيرة سابقة: الاحتكار سبب

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع