الرئيسيةسناك ساخن

الشهابي يطالب بمعاقبة “اللصوص” الذين عرقلوا إصلاح محطة كويرس بالحكومة السابقة

فارس الشهابي: لماذا لم يتم إصلاح محطة "كويرس" مباشرة بعد انتهاء المعارك

تساءل رئيس اتحاد غرف الصناعة السورية، “فارس الشهابي”، عن أسباب التأخير بإصلاح محطة “كوريس” الحرارية، مباشرة بعد انتهاء المعارك عام 2016، مطالبا بمحاسبة اللصوص الذين عرقلوا ذلك، على حد وصفه.

سناك سوري-دمشق

وقال “الشهابي” في منشور له عبر صفحته الشخصية في فيسبوك: «نفهم جيداً الوضع الكهربائي المزري اليوم.. و اننا ننتج حوالي الفي ميغا من اصل تسعة الاف كنا ننتجها قبل الحرب.. و ان مدينة حلب لوحدها كانت تستهلك ٢٢٠٠ ميغا و هي اليوم بعشر هذا الرقم.. و ان حقول الغاز محتلة و مخربة و انتاجها لا يكفي لتوليد الكهرباء.. و أن قسد قطعت الخط القادم من الفرات و الذي كان يعطي مئة ميغا اضافية».

وفي الوقت ذاته، أضاف “الشهابي” أنه من غير المفهوم لماذا لم يتم إصلاح محطة “كويرس” مباشرة بعد انتهاء المعارك، عام 2016، حين كان الدولار الواحد يساوي 500 ليرة، ولم يكن قانون “قيصر” للعقوبات الأميركية موجودا حينها ولا لمدة 3 أعوام بعدها، وقال: «لا نفهم.. لماذا لم تتم محاسبة اللصوص الذين عرقلوا هذا الإصلاح في الحكومة السابقة ولم يهتموا به رغم أهميته القصوى»، خاتما منشوره بهاشتاغ “لا لدواعش الداخل”.

يذكر أن وزير الكهرباء المهندس “غسان الزامل”، كان قد قال شهر نيسان الفائت، إن موضوع البدء بتنفيذ محطة تحويل “حلب” (كويرس) بقي أربع سنوات، دون أن يتم اتخاذ قرار بشأنه من قبل الحكومة السابقة وهو لا يعرف سبب ذلك.

اقرأ أيضاً: وزير الكهرباء: الحكومة السابقة أخرت تنفيذ محطة حلب

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى
P