الرئيسيةسناك ساخر

الشرطة يلاحقون جرات غاز غارقة في المطر

الأمطار تغمر معمل “سادكوب” وتجرف الجرات إلى خارجه

سناك سوري _متابعات 

لاحق عناصر الشرطة في “اللاذقية” عدداً من “جرات الغاز” الهاربة وانتشلوها من الغرق في سيول الأمطار الجارفة. 

ربما يبدو الخبر غريباً للوهلة الأولى، لكنه ليس مزحة بل حصل فعلاً في “سوريا” التي لم يعد هناك ما يثير الاستغراب فيها بعد أن عاشت جميع الغرائب والعجائب.

حيث نشرت صفحة “الشرطة” على فايسبوك أن الأمطار الغزيرة والعاصفة الرعدية التي تأثرت بها محافظة “اللاذقية” أسفرت عن غرق معمل “سادكوب” للغاز على أوتوستراد “اللاذقية-حلب” وغمره بالمياه ما أدى إلى انجراف عدد كبير من جرات الغاز إلى خارج المعمل بالسيول المطرية.

اقرأ أيضاً :مفاجأة.. الأمطار تغرق معامل “عدرا” العمالية للمرة الثانية.. وزير المالية يتحدث عن زيادة الراتب والموازنة.. عناوين الصباح

وبحسب الصفحة فإن جرات الغاز ابتعدت لمسافة 1 كم تقريباً على الطريق العام والمناطق المحيطة بالمعمل (وصارت الجرات تسبح ع الطريق حتى ما حدا يقول في أزمة غاز ) فيما دفعت قيادة شرطة “اللاذقية” بعناصر “حفظ النظام والمهام الخاصة” للتوجه إلى المكان لإنقاذ الجرات (فعلاً بدها مهام خاصة لأنو هيك شغلة كتير خاصة)

ليست المرة الأولى التي تهطل فيها الأمطار على “اللاذقية” بغزارة لا شك، لكنها المرة الأولى التي نسمع فيها عن انجراف “جرات الغاز” من داخل المعمل إلى خارجه بمسافة 1 كم والاستعانة بعناصر الشرطة لإنقاذ الجرات الغرقى فما هي حالة البنية التحتية لمعمل “سادكوب” التي جعلت من هطول الأمطار سبباً لطوفان الجرات إلى خارجه (معقول الجرات ما طايقة القعدة بالمعمل قام طفشت؟) والمصيبة الأكبر أن تتكرر الحادثة مع كل هطول للأمطار ويخسر المعمل جراته غرقاً في وقت يعاني فيه السوريون الأمرّين للحصول على جرة غاز عبر البطاقة الذكية (صار بدها دورة سباحة لتطلع بجرة)

اقرأ أيضاً :زراعة “اللاذقية”: الأمطار لم تسبب ضرراً حقيقياً يستحق التعويض.. (الحكومة تدعم الفلاح دعماً مبرحاً)!


المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى