“السيسي”: “مصر” لا تقبل بـ”الجماعات المسلحة” في “سوريا”

“السيسي” يقول إن بلاده تحاول تقريب وجهات النظر بين الحكومة والمعارضة ويؤكد أن أصل أي دولة جيشها وشرطتها في تحقيق الاستقرار

سناك سوري-متابعات

قال الرئيس المصري “عبد الفتاح السيسي” إن بلاده لا تقبل بالجماعات المسلحة في “سوريا” وأي دولة أخرى، مؤكداً أن أصل أي دولة جيشها لتحقيق الأمن والاستقرار

وكشف الرئيس المصري خلال جلسة “اسأل الرئيس” التي عقدت يوم أمس الأحد في جامعة “القاهرة” سعي بلاده المستمر لتقريب وجهات النظر بين الحكومة والمعارضة، وذلك باعتمادها على “المعارضة المعتدلة” في “سوريا”، وأضاف: «نحن نقوم بتيسير الأمر في سوريا من خلال المعارضة المعتدلة لإيجاد صيغة للتفاهم مع بقية العناصر المعارضة في سوريا مع النظام، وهذا الأمر ليس بسيطا ولكنه دورنا».

وأكد الرئيس المصري على أن بلاده «لا تقبل بالجماعات المسلحة، لأنها من عوامل عدم الاستقرار وهذا هو موقفنا، وينطبق على سوريا وليبيا والعراق واليمن والصومال وأي دولة أخرى، لأن أصل أي دولة جيشها وشرطتها في تحقيق الأمن والاستقرار»، وفق صحيفة “اليوم السابع” المصرية.

وسبق أن كشفت وسائل إعلام مصرية عن رعاية مخابرات بلادهم لاتفاق وقف إطلاق نار بين الفصائل والقوات الحكومية في ريف “حمص” الشمالي والساحل السوري.

اقرأ أيضاً: برعاية مصرية.. فصائل توقع اتفاقاً لوقف إطلاق النار في الساحل و”حمص”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع