“السويد”: قرار جديد يحدد مصير طالبي اللجوء السوريين!

لاجئون سوريون في السويد_ انترنت

“السويد” تصدر تقييماً أمنياً جديداً يحدد المناطق السورية الآمنة!

سناك سوري _ متابعات 

كشفت الحكومة السويدية اليوم عن إعادة تقييم الأوضاع الأمنية في “سوريا” خلال الفترة الحالية مع انخفاض العنف في كثير من المناطق التي توقّفت فيها المعارك.
ونقلراديو السويد” عن مدير مجلس الهجرة السويدي “فريدريك بيجير” أن بلاده تخلّت عن تقييمها للأوضاع الأمنية في “سوريا” الذي أجرته عام 2013، مشيراً إلى أن مجلس الهجرة يتخذ الآن موقفاً جديداً فيما يتعلق بالوضع الأمني لطالبي اللجوء السوريين.
وذكر “بيجير” أنه وفقاً للتقييم الجديد فإن الجانب السويدي سجّل انخفاضاً ملحوظاً في عددٍ من المناطق السورية على الرغم من وجود مخاطر أمنية في أجزاء أخرى من البلاد.
ووفقاً للتقييم الجديد فقد قررت إدارة الهجرة السويدية إجراء تقييمات فردية لاحتياجات حماية الأفراد بالنسبة لطالبي اللجوء القادمين من “سوريا” بحسب “بيجير” الذي أوضح أن الإدارة ستأخذ بعين الاعتبار المنطقة التي جاء منها طالب اللجوء للبت في طلبه.
حيث اعتبر المجلس أن المدن الجنوبية المحيطة بـ “دمشق” أصبحت تتمتع باستقرار أمني، كذلك في مناطق “الحسكة” شمال شرقي “سوريا” ومحافظة “طرطوس” الساحلية اللتان اعتبرهما المجلس مناطق آمنة وسيتم حرمان طالبي اللجوء القادمين من هذه المناطق من اللجوء إلى “السويد”.

اقرأ أيضاً:السويد تمنح 16 ألف سوري جنسيتها

في حين يصنّف المجلس محافظات “إدلب” و”حلب” و”الرقة” و”حماة” و”حمص” و”دير الزور” مناطق خطرة جداً وتشهد مستوىً مرتفع من العنف.
كما أوضح “بيجير” أن اللاجئين السوريين الذين تم منحهم اللجوء في “السويد” في وقت سابق لن يتأثروا بقرار اليوم وسيبقى من حقهم لم شمل أسرهم.
يذكر أن عدداً من الدول الأوروبية بينها “ألمانيا” أجرت تقييماً أمنياً جديداً للأوضاع في “سوريا” بعد التغيرات التي شهدتها المناطق السورية خلال الأعوام الثلاثة الماضية، فيما جاء القرار السويدي الأخير بعد أن استقبلت البلاد نحو 200 ألف لاجئ سوري منذ بداية الأزمة السورية حتى العام الحالي.

اقرأ أيضاً:مؤتمر لوزراء ألمانيا حول “ترحيل اللاجئين السوريين”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع