السورية للتجارة تعايد المواطنين بقرض جديد

مواطنون ينتظرون أمام صالة الثورة بدير الزور

150 ألف ليرة سورية بدون فوائد للعاملين الدائمين والعقود السنوية غير المنتهية عقودهم

سناك سوري – متابعات

أعلنت المؤسسة السورية للتجارة عن البدء ببيع مختلف المواد الغذائية وغير الغذائية المتوفرة في صالاتها ومنافذ بيعها بالتقسيط للعاملين بالدولة وذلك بمناسبة قرب حلول عيد الأضحى المبارك اعتباراً من اليوم لغاية 19/8/2020

معايدة المؤسسة مخصصة وفقاً لما جاء في التعميم الذي رصده سناك سوري اليوم للعاملين الدائمين والعقود السنوية غير المنتهية عقودهم خلال فترة التقسيط، ويبلغ سقفه وفقاً للتعميم  (150،000) الف ل.س مئة وخمسون ألف ليرة سورية فقط لا غير لكل عامل وبدون فوائد تُسدد خلال مدة (12) شهراً.

وطلبت الإدارة من الجهات العامة إرسال قوائم بأسماء العاملين الذين يحق لهم الاستفادة من عيدية المؤسسة  مع الرقم الوطني وتعهد من محاسب الإدارة وآمر الصرف بتسديد الأقساط في مواعيدها وعلى مسؤولياتهم.

قرض المؤسسة السورية الجديد يأتي ضمن سلسلة القروض التي تطبق من خلالها الحكومة على الراتب الذي لم يعد يرى منه المواطن سوى الشيك مع قيمة الحسميات وأنواعها عليه، لكن الكثير من الموظفين يرون فيه خطوة لابأس بها في ظل عدم رفع الرواتب وغياب سيرة الحديث عن المنح والمكافآت، في حين يتساءل مواطنون غير الموظفين من سيمنحنا قرض العيدية لنا ولأطفالنا؟

يذكر أن قيمة القرض والذي حمل في آخر مرة اسم قرض القرطاسية كانت 50 ألف ليرة قبل أن يتم رفعه، فهل رفعه بهذه الطريقة لثلاثة أضعاف مؤشر على حدوث زيادة راتب بهذا القدر أيضاً؟، أم أن للحكومة تدابير أخرى بما يخص زيادة الراتب؟

اقرأ أيضاً:تشجيعاً للعلم والتعليم.. الحكومة تقدم “قرض القرطاسية” للعام الثاني على التوالي

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع