السورية الفضائية تناقش ظاهرة التسول بأوروبا في برنامجها الصباحي

إحدى مذيعات الحلقة: اختي بتقلي انت بتفكري اوروبا وياي شو حلوة، لا فيها تسول

سناك سوري – خاص

أثار برنامج “صباح الخير” الذي تبثه “السورية الفضائية” موضوع التسول في “الصين”، وكيف يحصل المتسولين هناك على مبالغ تصل إلى 700 دولار شهرياً عن طريق مسحة الـQR على تطبيق “واتساب”، لتؤكد إحدى مذيعات البرنامج كما في الفيديو أدناه أنه يجب على تلك البلدان وضع خطط للحد من ظاهرة التسول بدل تشجيعها بهذه الطريقة، على حد تعبيرها.

وعلّقت مذيعة السورية على الرقم قائلة في دردشة مع زميلاتها: «المبلغ قارب 700 دولار تقريبا هذا راتب موظف (وهون بلش التؤتؤ.. اوبس موظف شو ووين وشو هالرقم الضخم يلي عمتحكي عنو مذيعة راتبها بأحسن الاحوال 40 دولار)، أي شخص متسول بيقبض هيك مبلغ بيصير تشجيع الو وليس تشجيع للعمل».

لتتابع المذيعة وتعرض حالة الشاب الذي يستطيع أن يعمل أي شيء بالحياة و”لازم ينحت بالصخر” على حد قولها ولكنه يطلب مساعدة من فتاة تمشي في الشارع وممكن أن يكون عمرها 20 عام ووجهت سؤال مهم لهذا المتسول «إنت وين إحساسك بالمسؤولية أساساً؟».

اقرأ أيضاً: قاضي سوري : يوجد 150 متسول من عائلة واحدة .. القادري سنكافح التسول

“وهيك الحديث جر حديث”، ليصل إلى الحديث عن التسول في “أوروبا”، حيث قالت إحداهنّ إن «أوروبا وحدة من الأماكن يلي فيها نسبة تسول كتير كبيرة، اختي بتقلي انت بتفكري اوروبا وياي شو حلوة، لا فيها تسول كتير».

ورغم أن الحديث “جر حديث”، إلا أنه لم يصل أبداً إلى درجة الحديث عن ظاهرة التسول في المجتمع السوري، والتي ازدادت جراء الحرب وتراجع الظروف الاقتصادية لعموم السوريين، ومن يدري لربما مذيعات السورية الفضائية أردنّ أن يلقينّ الضوء بطريقة غير مباشرة على حياة السوريين في أوروبا ومعالجة الظواهر السيئة التي يمكن أن يعانوا منها هناك، كون المعالجة إحدى أدوار الإعلام خصوصاً الحكومي منه.

اقرأ أيضاً: أطفالٌ لم يمنعهم كورونا من التسول.. ضحايا قد ينقلون الموت 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع