السلة السورية تخسر شيخها الذي قاد المنتخب إلى كأس العالم

المدرب الراحل راتب شيخ نجيب_ انترنت

راتب شيخ نجيب .. بدأ التدريب بعمر 17 وأنباء عن رحيله بالكورونا

سناك سوري _ دمشق

نعى نادي “الوحدة” واتحاد كرة السلة السوري اليوم المدرب “راتب شيخ نجيب” الملقب بـ”شيخ المدربين السوريين” الذي رحل عن عمر يناهز 70 عاماً.

بدوره قال الإعلامي الرياضي “سعد غلاونجي” إن الكورونا اختارت عميد السلة السورية، فيما خلت نعوات “شيخ نجيب” الرسمية من ذكر سبب وفاته.

الممثل السوري “قيس شيخ نجيب” نعى عمّه بمنشور عبر تويتر قال خلاله «الله يرحمك يا عم ويسكنك فسيح جناته سلملي على بابا وعلى كل الحبايب.. إنا لله وإنا إليه لراجعون».

وخسرت الرياضة السورية لاسيما كرة السلة واحداً من أبرز أسمائها الذين امتلكوا سجلاً حافلاً بالمشاركات والإنجازات، فابن نادي “الوحدة” الدمشقي مارس كرة السلة في صفوفه منذ الستينيات وانضم إلى المنتخب السوري لاعباً في العام 1968 ليكون أصغر لاعب في المنتخب حينها.

شارك “شيخ نجيب” مع نسور قاسيون في بطولة المتوسط وبطولة العالم العسكرية والبطولة العربية الخامسة عام 1976 التي نالت “سوريا” لقبها آنذاك، إضافة إلى أنه بدأ يمارس التدريب منذ سن الـ17 سنة كما قال خلال لقاء سابق مع وكالة “سانا” الرسمية ذكر خلاله أن مدربه لاحظ أسلوب تعامله مع اللاعبين فعيّنه مدرباً للأشبال والناشئين وبقي كذلك مدة 10 سنوات.

اقرأ أيضاً: أول لاعب رياضي سوري يفارق الحياة إثر إصابته بكورونا

لاحقاً خاض “شيخ نجيب” تجربة تدريب احترافية مع نادي “الإمارات” الإماراتي ونال معه 5 دوريات، إضافة إلى أندية “النصر” و”الجزيرة” في “الإمارات”، قبل أن يعود إلى ناديه الدمشقي عام 1993 ويستمر معه 7 سنوات حصد خلالها بطولتي الدوري والكأس لعامين متتاليين و4 بطولات دوري ووصيف بطولة الأندية الآسيوية.

مع المنتخب السوري حقق “شيخ نجيب” بطولة العرب للشباب التي أقيمت في “الجزائر” عام 1988، إضافة إلى الإنجاز الأبرز للمنتخب السوري للشباب حيث تأهل معه عام 1991 للمرة الأولى والوحيدة إلى كأس العالم في “كندا”.

وآخر المحطات كانت الشهر الماضي حين أعلن نادي “الوحدة” عودة “شيخ المدربين” لتسلم فريق الرجال بعد استقالة المدرب “عدي خباز” إلا أن خبر رحيله سبق بدء رحلة جديدة تجمع “شيخ نجيب” بالنادي البرتقالي.

اقرأ أيضاً: بعد إصابة لاعبين بكورونا.. رئيس الاتحاد الرياضي يُعلن جملة إجراءات


المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع