سمك البلميدا بـ11500.. يلي بياكلها فعلا مابقا حيعيدا

ساحة السمك بانياس - سناك سوري

تاجر: التهريب سبّبَ ارتفاع سعر السمك

سناك سوري- نورس علي

خرج “عادل وسوف” من ساحة السمك في مدينة “بانياس”، خالي الوفاض دون أن يتمكن من شراء أحد الأنواع الشعبية التي اعتاد على شرائها كالسرغوس والسكمبري والبلميدا، بعد ارتفاع أسعارها لحدود لم تصلها منذ سنوات، وغدت تكلفة الوجبة منها لأسرته تبلغ نحو /25/ ألف أي نصف دخله الشهري.

“وسوف” موظف ومعيل لعائلة من 5 أشخاص، قال لـ”سناك سوري”، إنهم كانوا معتادين على تناول السمك مرتين شهرياً، ولكن في ظل الظروف الحالية وارتفاع الأسعار الحاصل لم يعد بمقدوره تناول أرخصها سعراً ولا حتى لمرة واحدة في الشهر، متسائلاً عن سبب ارتفاع أسعار السمك وهل لقانون “قيصر” علاقة؟.

بحسب تاجر السمك “جلال.ف” في سوق “بانياس” فإن ارتفاع أسعار السمك، سببه تحكم بعض التجار بالمزاد بهدف الاستحواذ على الكميات لصالح تجار آخرين مهمتهم تهريبها إلى “لبنان”، مؤكداً أن أسعار السمك ارتفع إلى حدود غير مسبوقة أبداً.

اقرأ أيضاً: الأسماك الشعبية لم تعد كذلك سعر الكغ 8000 ليرة

أما التاجر “سائر العدة” أكد أن ارتفاع أسعار السمك وخاصة التي كانت تعتبر شعبية فاق قدرات الناس الشرائية، وباتت زيارتهم إلى السوق دون شراء أي من الأنواع التي اعتادوا على شرائها، فسعر كيلوغرام البلميدا العريضة وصل لحوالي /11500/ والمبرومة منها /7500/ بعد أن كان سعرها ما بين /4000- 5000/ ليرة، بينما الكيلو من السرغوس بيع بسعر /11000/ ليرة بعد أن كان سعره لا يتجاوز /5000/ ليرة بذات الفترة من العام الماضي، وكذلك السكمبري بيع بسعر /7500/ ليرة بعد أن كان سعره /3000- 4000/ ليرة.

اقرأ أيضاً: كيلو السمك 90 ألف .. كم راتب يحتاج السوري لشرائه؟

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع