“الزلق”: مشروع البيانات الجامعية نقطة انطلاق إلى بيئة سليمة

د. زكريا

مدير مشروع البيانات لـ سناك سوري: سننطلق مع بداية العام الدراسي

سناك سوري-خاص

قال الدكتور “زكريا الزلق” المدير التنفيذي لمشروع قواعد البيانات الذي تعد له حاليا وزارة التعليم العالي، إن المشروع قديم منذ عام 2008، إلا أنه لم يبصر النور جراء غياب الآليات التنفيذية السليمة له، حيث أنه يحتاج لتحليل بنية نظام قائم.

واعتبر “الزلق” في معرض رده على سؤال من “سناك سوري” حول الحاجة التي انطلق منها المشروع، أن الحاجة ملحة حيث «تساهم وتساند في اتخاذ القرار على مستوى وزارة التعليم فالبيانات الإحصائية هي نقطة انطلاق أي بيئة سليمة فعندما تتكون لديك صورة كاملة وواضحة عن ما متوفر لديك تستطيع اتخاذ القرار المناسب».

“الزلق” أضاف أن هدف المشروع الذي تمت دراسة ملفاته السابقة منذ عام 2008 بشكل موسع، هو تقديم الخدمة للأفراد من طلاب ومعيدين وأعضاء هيئة فنية وأساتذة، بالإضافة إلى الجامعات الخاصة والعامة، ووزارة التعليم العالي كمنظومة للبحث العلمي.

وردّ المدير التنفيذي للمشروع على سؤال “سناك سوري” حول تحديد جدول زمني لإطلاق المشروع، قائلاً إنه «سيتم إطلاقه مع بداية العام الدراسي وسيتم دعوة الجهات الإعلامية لمؤتمر صحفي خاص بهذا العمل».

اقرأ أيضاً: رئيس بلدية محتج عالإعلام.. أكبر قاعدة بيانات للبحث العلمي قريباً و35 عصابة في “حماة”.. عناوين الصباح

“الزلق” أكد أنه تم عرض المشروع على المجالس المختصة وتم نقاش جميع بنوده بالإضافة للعمل على تغطية جميع الاحتمالات القائمة، مضيفاً أن الجامعات تتحضر وسيتم البناء خطوة بخطوة، معتبراً أن العمل تراكمي واستمراري.

يحتوي المشروع على ثلاث مستويات للإدارة، الأول على المستوى الشخصي، والثاني على المستوى الجامعي، والثالث على المستوى الوزاري، وفق “الزلق” مشيراً أن الموارد البشرية هي أساس هذه العملية، وأضاف: «تم وضع آلية مرنة تتجاوز الروتين وبنفس الوقت تستند الى الثقة والموثوقية لعضو هيئة التدريس».

وأكد “الزلق” أن المشروع سيوفر فائدة كبيرة تكمن في إطلاع الباحثين على الاختصاصات، والخبرات العلمية، والتواصل مع العالم الخارجي، والتسويق، والتوضيح وحتى نشر الأبحاث المحلية، كاشفاً أن تلك الخدمات جزء قليل من خدمات المشروع الكاملة التي سيتم عرضها في الوقت المناسب.

وتطرق مدير المشروع التنفيذي لتعليقات المهندس “شادي صالح” المدير التنفيذي لمحرك البحث السوري “شمرا” على المشروع التي وصف فيها تصريح معاونة وزير التعليم العالي “سحر الفاهوم” بالعدائي الذي ينكر جهد وعمل لمدة سنين قام به المحرك رغم معرفتها الكاملة بعمله وأنه نفس الأفكار حرفياً، وأكد “الزلق” أن ما طرحه “صالح” موضوع مختلف تماماً، شاكراً إياه على ما يقوم به، وأضاف في ختام حديثه مع “سناك سوري”: «نحن لا ننسب أعمال وأفكار أي شخص ولا نسمح لأي كان أن ينتحل أو يسرق أفكارنا».

يذكر أن لجنة تنفيذ مشروع قاعدة البيانات التي وصفته الدكتورة “فاهوم” بأنه الأول من نوعه عربياً، تضم كل من الدكتورة نفسها في رئاسة اللجنة، وعضوية الدكتور “فائد حاج حسن” مدير الهيئة التعليمية والدكتور “زكريا الزلق” مدير تنفيذي للمشروع والدكتور “حسام عبد الرحمن” مدير الجودة والدكتور “شادي العظمة” مدير البحث العلمي والمهندس “رند شعبان” مبرمجا من الوزارة.

اقرأ أيضاً: مهندس سوري يكشف حقيقة منصة وزارة التعليم العالي الأولى من نوعها عربياً !

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع