“الركبان”.. خروج مجموعة من النازحين وبقاء الآلاف منهم!

دفعة من نازحي مخيم الركبان _ سانا

“روسيا” تتهم “الولايات المتحدة” باتباع سياسة معسكرات الاعتقال في “الركبان”

سناك سوري _ متابعات 

وصلت دفعة جديدة من نازحي مخيم “الركبان” تضم مئات العائلات إلى معبر “جليغم” في ريف “حمص” وفق ما أعلنته وكالة سانا الرسمية.

وذكرت الوكالة أن العائلات القادمة من الركبان تم استقبالها في “جليغم” حيث قامت الفرق الطبية التابعة للهلال الأحمر السوري بتقديم المساعدات الصحية العاجلة للعائدين و توزيع مساعدات غذائية لهم، فيما قامت الجهات المعنية بتسجيل بياناتهم قبل نقلهم عبر الحافلات الحكومية الى مراكز الإقامة المؤقتة في “حمص” والتي يتم تجميع النازحين فيها تمهيداً لإعادتهم الى مدنهم و قراهم الأصلية.

ورغم الإعلان عن عودة دفعات متفرقة من نازحي المخيم منذ مدة إلا أن الحكومة السورية لم توضّح ما إذا تمّ التوصّل إلى اتفاق مع الجانب الأمريكي الذي كان يمنع نازحي المخيم من الخروج نحو مناطق سيطرة الحكومة أو أنها مجرد مناورة أمريكية لإثبات أنها لا تمنع النازحين من الخروج.

اقرأ أيضاً: خلاف دولي على مخيم “الركبان” يدفع السكان ثمنه

من جانبه اتهم رئيس المركز الوطني لإدارة الدفاع في وزارة الدفاع الروسية “ميخائيل ميزنتسيف” الجانب الأمريكي باتباع سياسة معسكرات الاعتقال في مخيم “الركبان” مشيراً إلى أن القوات الأمريكية المتواجدة في قاعدة “التنف” في محيط المخيم تمنع سكانه من المغادرة من خلال أي مخارج باستثناء المخرج الرئيسي مشيراً إلى رفض “الولايات المتحدة” تلبية دعوة روسية لاجتماع تنسيقي بشأن المخيم على عكس المزاعم الأمريكية التي تقول أنها تبحث عن فرص للحوار بشأن ملف “الركبان”.

ولفت “ميزنتسيف” إلى أن “واشنطن” تماطل دائماً في قضية مخيم “الركبان” من أجل الحفاظ على وجودها غير الشرعي في قاعدة “التنف” في الأراضي السورية.

وعلى وقع التجاذبات الروسية الأمريكية بشأن المخيم يعيش نازحو “الركبان” حالات إنسانية صعبة بسبب صعوبة الوصول إلى المخيم و إدخال المساعدات إلى قاطنيه و قد طالب عدد من النازحين في وقت سابق بالخروج إلى مناطق سيطرة الحكومة وإنهاء مأساة حصارهم في المخيم المنسي.

اقرأ أيضاً: منسق هيئة المصالحة: مسلحون يقتلون عائلة في مخيم “الركبان”!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع