الرقابة والتفتيش ضحية “محتال”… ومربي يبيع منزله ليعالج “البقرة” ويترحم على معلمو لأكرم.. أبرز أخبار الصباح

الفنان حسام تحسين بك ، والفنان ياسر دريباتي مشرف على مشروع الباص الثقافي

الحكومة ستضبط الأسعار وتعفي السيارات… وبطريقها تفرض دفع شوية مصاري عالمواطن .. و”حسام تحسين بك” ينفي شائعة موته..

سناك سوري – متابعات

وعدت الحكومة المواطن بأنه سيلاحظ النتائج الإيجابية، للآلية الجديدة التي ستتبعها لضبط الأسعار في الأسواق بشكل حقيقي.( يعني بلش الجد هلق، وكل شي من قبل كان مو حقيقي..).

وفي اجتماعه الأسبوعي يوم أمس قرر مجلس الوزراء تخصيص 25% من مستوردات القطاع الخاص السلعية، التي يمولها المصرف المركزي، بالسعر الرسمي البالغ 435 ليرة، لصالح بيعها في صالات المؤسسة السورية للتجارة بأسعار مدعومة، إضافة لزيادة عدد الصالات ومنافذ البيع للوصول إلى أكبر شريحة ممكنة من المواطنين، بحسب صفحة رئاسة الوزراء عى الفيسبوك.

وبسبب تحسن الظروف الأمنية وعودة قسم من السوريين في الخارج مع سياراتهم السياحية، ناقش المجلس مشروع قانون ينهي العمل بالمرسوم التشريعي رقم /14/ لعام 2014 القاضي بفرض غرامة مالية على المركبات المغادرة وبقائها أكثر من سنة في الخارج دون الحصول على الوثائق المطلوبة.( يا ريت كمان تتم مناقشة شي قانون يساهم بتحسين الأوضاع بلا ما يفكر الموجودين بالداخل بالهجرة).
المجلس وافق على فرض رسم مالي جديد باسم “رسم طابع الطب الشرعي” بقيمة 200 ليرة لصالح الهيئة العامة للطب الشرعي كما ذكرت صحيفة “الوطن”.( الحكومة احتارت كيف بدها تاخد مصاري من المواطن، بينما يزداد التهرب الضريبي، ولا عين تشوف ولا أذن تسمع).

اقرأ أيضاً : “سوريا”.. لصالح من تضيع الحكومة ربع مليار ليرة سنوياً منذ سنتين؟!

نصاب انتحل صفة “مفتش”..

ألقى فرع الأمن الجنائي في “طرطوس” القبض على المدعو “ن -م” (وهو من أرباب السوابق في النصب والاحتيال)، الذي انتحل صفة مفتش في الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش، وأوهم بعض المتقدمين لوظائف في التربية ومعمل الإسمنت بقدرته على توظيفهم، مستغلاً جهلهم بالقوانين.

المتهم قام بطباعة إحالات وهمية بأسمائهم، و تسجيل تلك الإحالات بشكل أصولي وختمها في مديرية التربية، لقاء مبالغ مالية وصلت لـ17 مليون ليرة قبضها من حوالي 30 شخص قام بالاحتيال عليهم، وفق ما نقلت صحيفة” الوطن” عن العقيد “طاهر نبعة” رئيس فرع الأمن الجنائي في “طرطوس”.

كما تم إلقاء القبض على موظف سابق في معمل الإسمنت، كان يقدم له المعلومات حول الكتب والمراسلات التي ترد إلى المعمل بخصوص الأسماء التي تقدمت بطلبات التوظيف.

اقرأ أيضاً: “اللاذقية”.. القبض على سيدة انتحلت صفة طبيبة تعالج السرطان!

المطالبة بنقابة مستقلة ..

طالب مخبريو طب الأسنان الذي يتجاوز عددهم 10 آلاف مخبري، بإحداث نقابة مستقلة لهم، من أجل تنظيمهم مهنياً ونقابياً والدفاع عن حقوقهم، إضافة لتحويل معهد تعويضات الأسنان إلى كلية كما هو حاصل في الدول المجاورة.

“مصطفى ميهوب” رئيس اللجنة النقابية لمخابر طب الأسنان في “طرطوس” وعلى هامش التحضير للمؤتمر السابع لمخابر طب الأسنان الذي سيعقد في 26 حزيران الجاري بمشاركة عربية، أشار للتعهدات المقدمة من قبلهم للجهات الحكومية بتحمل جميع المسؤوليات التنظيمية والعلمية والمهنية والمالية، في حال تمت الموافقة على إحداث النقابة، والتي فقدت “سوريا” بسبب عدم وجودها، فرصة قيادة الاتحاد العربي لنقابات مخابر طب الأسنان، لأنها غير عضو فيه، مع أن جميع اجتماعاته التأسيسية جرت في “سوريا” كما نقلت عنه صحيفة”الوطن”.

اقرأ أيضاً : الصيادلة في “طرطوس” يطالبون بـ”حصتهم” في وزارة “الصحة”

الامتحانات ليست سبباً للإعفاءات و أسئلة العلوم صادمة

أكد “عماد العزب” وزير التربية أن إعفاء عدد من العاملين في تربية “حلب” جاء على خلفية التحقيقات التي قامت بها الوزارة بما يتعلق بالتعليم الخاص في المحافظة، ولا علاقة للعملية الامتحانية التي وصفها بالسلسة بالأمر، مشيراً إلى مرونة سلالم التصحيح، واعتمادها على الكلمات المفتاحية مع المحافظة على الحد الأدنى لدرجات النجاح.

بدوره كشف ابراهيم ماسو” مدير تربية “حلب” عن وجود حالات تهاون من قبل بعض العاملين في دائرة التعليم الخاص، من خلال التغطية على تجاوزات المعاهد الخاصة، والتي تم إغلاق أكثر من 50 معهد منها في العام الماضي.

في سياق متصل نقلت صحيفة “تشرين” عن بعض طلاب الثانوية العلمي “صدمتهم” بصعوبة اسئلة مادة العلوم، التي تضمنت أسئلة من خارج الكتاب،، خاصة مسألة الوراثة، التي تحتاج إلى طلاب كلية الطب وليس طلاب الثانوية للإجابة على سؤال تشخيص المرض، كما قالوا، في حين تحدث طلاب الأدبي عن أسئلة سهلة ومناسبة لجميع المستويات في مادة التاريخ.

الجدري يصيب الأبقار.. والبلديات لا تتحرك إلا عندما “تقع الفاس في الراس”..

انتقد “محمد عديرة” أحد سكان بلدة “جورين”، إهمال البلديات التي لا تتحرك إلا بعد فوات الأوان لمكافحة الحشرات المسببة للأمراض، ومنها الذباب، متذرعة بعدم توفر المازوت.
“عديرة” كشف بحسرة عن إصابة ثلاث بقرات لديه بمرض “داء الكتيل العقدي الجلدي” في الشهر لحالي، شفيت واحدة، ولا تزال الباقيتان بحالة غير جيدة، مع خوفه من نفوقهما، بعدما كلفه العلاج 150 ألف ليرة سورية. في حين لم تؤثر أدوية مكافحة ذباب “الاسطبل” المنتشر بكثرة، بسبب عدم فعاليتها كما قال. ( الحكومة زارت المنطقة من هون، والمصايب بلشت من هون)

اقرأ أيضاً : رئيسة دائرة: أقالوني لأني رفضت شحنة شعير لمقربين من المدير

“عديرة” تحدث عن الحالة العامة للسكان الذين أصيبوا بخسائر كبيرة شبهها بـ “مجالس العزاء” في المنازل التي سجل كل منها نفوق بقرة أو إصابة على الأقل، حيث نفقت 15 بقرة ما بين بكرية وحوامل، بينما اضطر أحد المربين لبيع منزله لتغطية تكاليف العلاج، في حين دفع المربي “مالك رشيد سلمان” 70 ألف ليرة للقاء علاج بقرتين، متسائلاً عن عدم إعطاء اللقاح قبل انتشار المرض كما نقلت عنه صحيفة “تشرين”.( المسؤولين أدرى ولووو.. شو بعرفكم إنتوا؟؟)

اقرأ أيضاً : “حماة”.. ثلاث وزارات فشلت في تحدي “اللاشمانيا”!

الدكتور “حسن عثمان” مدير الصحة الحيوانية في الهيئة العامة لإدارة وتطوير الغاب أعلن عن نفوق 3 حالات فقط تم التخلص منها بشكل صحي، ( بخلاف ما تحدث عنه المربون)، واكتشاف 12 إصابة خلال الأيام العشرة الماضية في كل من بلدات “جورين” و”ناعور جورين” شفيت معظمها، دون أن يعلق على الانتقادات الموجهة بالتأخير في إعطاء اللقاح.

الفنان “حسام تحسين بك” ينفي شائعة موته، والباص الثقافي ينطلق الأربعاء...

أكد الفنان “حسام تحسين بك” أنه كان يسهر مع عائلته في المنزل، عندما سمع بشائعة موته التي تداولها البعض على وسائل التواصل الاجتماعي، مستغرباً من قدرة هؤلاء على نشر أخبار متعلقة بحياة الناس من دون احترام مشاعر الشخص أو عائلته، متحدثاً عن تحضيره لعمل خاص بالأطفال من ثلاثين حلقة كما ذكرت وكالة “سانا”.

في سياق آخر يقيم البيت العربي للموسيقا والفنون مشروع “الباص الثقافي”، برعاية وزارة الثقافة ومحافظة اللاذقية، يتضمن تقديم عرضاً موسيقياً، وسينمائياً للأفلام القصيرة، ومشهدية مسرحية، إضافة لعرضين غنائيين باستخدام 5 باصات نقل داخلي، ستنطلق في الساعة 11 من صباح الأربعاء من أمام جامعة “تشرين” باب الزراعة.

المخرج المسرحي “ياسر دريباتي” لفت إلى أهمية المشروع في التوزع الثقافي والفني، باستخدام الفضاء العام للمدينة، وابتكار منصات مختلفة كالباصات، من أجل تفاعل أكبر وأكثر متعة، مع تقديم فرصة للشباب لتقديم أعمالهم بطريقة مختلفة. بحسب ما نقلت عنه صحيفة “تشرين”.

اقرأ أيضاً : نائب نادم “ع جرائم المعلوماتية” والعقاري يلغي الوديعة وحل مشاكل السوريين بـ”اليوغا”.. أخبار الصباح من عنا

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع