الرجل الذي باع جلده يدخل مهرجان قرطاج لأول مرة

بوستر فيلم الرجل الذي باع ظهره

حكاية رحلة الموت من سوريا إلى أوروبا

سناك سوري – متابعات

عُرض الفيلم السينمائي “الرجل الذي باع ظهره” في “تونس” لأول مرة، ضمن فعاليات “مهرجان قرطاج” السينمائي، من تأليف وإخراج التونسية “كوثر بن هنية” وبطولة الفنانة العالمية “مونيكا بيلوتشي”، بعد أن حصد عدد من الجوائز ورُشح للأوسكار.

تروي أحداث الفيلم معاناة بعض السوريين ممن اضطروا لمغادرة سوريا في سنوات الحرب ورحلة المعاناة التي عاشوها بداية من خروجهم من بلادهم ثم لجوئهم إلى “أوروبا” وحتى بعد الوصول، وما تخلله ذلك من استغلال جسدي ومادي وممارسات عنصرية تتنافى مع مبادئ حقوق الإنسان، وفقاً لوكالة “الأناضول” التركية.

اقرأ أيضاً: “تدمر”.. فيلم روسي ضخم يسلط الضوء على الأزمة السورية

حصل الفيلم على العديد من الجوائز الإقليمية والدولية، بينها جوائز في مهرجان البندقية السينمائي، ومهرجان السينما المتوسطية بمدينة باستيا الفرنسية، كما رشحت “تونس” الفيلم للمنافسة على جائزة مهرجان أوسكار في دورته 93 المقرّرة في “هوليود” بمدينة “لوس أنجلوس” في 25 نيسان 2021.

الفيلم من  بطولة الفنانة العالمية “مونيكا بيلوتشي” والممثلين السوريين “يحيى مهايني” و”ديا إليان”، ولحّن الموسيقى التصويرية له الفنان التونسي “أمين بوحافة”.

وقالت الكاتبة والمخرجة “كوثر بن هنية” إنها «أرادت عبر الفيلم معالجة مسألة حرية التنقل التي يعاني منها السوريون ويتم منعهم من السفر لمجرد أنهم يمتلكون جواز سفر دولة بعينها».

اقرأ أيضاً: ممثل سوري ينال جائزة عن دور جمعه مع مونيكا بيلوتشي

عن مشاركة “مونيكا بيلوتشي” في الفيلم، أوضحت “بن هنية”، أنها «لم تكن لها أية علاقة أو اتصال بها في السابق لكن بمجرد إرسال نص السيناريو إليها واطلاعها عليه وافقت مباشرة دون شروط لتضفي جمالاً ومهنية على الفيلم».

يشار إلى أن الدورة 31 من مهرجان “أيام قرطاج”، انطلقت الجمعة الماضية، وستشهد الفعالية التي تستمر حتى 23 كانون الأول الجاري عرض أكثر من 120 فيلما مشاركا من 16 دولة عربية وإفريقية.

اقرأ أيضاً: الأرض المحرمة.. مسلسل عالمي تدور أحداثه في سوريا

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع