الربيع إخوان.. بقالية سورية تبيع كل شيء تقريباً في كندا

عساف الحمادة في بقاليته الربيع إخوان بكندا-وسائل إعلام كندية

السوري “عساف الحمادة” رفض أن يتحول إلى عبء ويأخذ المساعدات.. وأصرّ على تحقيق اكتفاء ذاتي

سناك سوري-متابعات

لم يرد السوري “عساف الحمادة” أن يتحول إلى عبء على الحكومة الكندية، وفضل العمل بأقصى جهده للوصول إلى الاكتفاء الذاتي والربح بعيداً عن المساعدات التي تقدمها الحكومة للأجانب، وتمكن من تحقيق هذا الهدف منتزعاً إعجاب المجتمع المحلي حيث يعيش في “كندا” مع عائلته.

وصل “الحمادة” إلى “كندا” قبل 3 سنوات، ليبدأ لاحقاً العمل في إحدى الشركات، لكن ذلك لم يكفِ طموحه بالاستقلالية، فبدأ يخطط لمشروع جديد، سرعان ما أصبح واقعاً، وافتتح محل “الربيع إخوان” في “ساسكاتون” الكندية، بحسب ما ترجم سناك سوري من صحيفة “Thestarphoenix” الكندية.

“الربيع إخوان”، هو الاسم الذي اختاره “الحمادة” لبقاليته التي يبيع فيها كل شيء تقريباً، من الملابس إلى أدوات التنظيف، وحتى الحلويات والمكسرات المحمصة بأنواعها، يضيف: «بقالية تماما كما هي في بلدي سوريا، معظم الناس يستخدمون نفس الأشياء هناك، لدينا هنا المكسرات والخضروات والحلوى وهناك الكثير من البقلاوة وأنواع مختلفة من الحلويات إنها طازجة جدًا».

اقرأ أيضاً: سوري يزرع الملوخية في ألمانيا ويحقق شهرة واسعة بأوروبا

تمكن “الحمادة” من اللعب على وتر حساس لدى الكنديين، وهو حبهم للأشياء الطازجة والتي لا توفرها الكثير من المحال التجارية الأخرى، ورغم أن الأمر يتطلب منه جهداً إضافياً إلا أنه لم يتخلّ عن فكرته، يقول: «أقود سيارتي كل أسبوع إلى كالجاري وإدمنتوم ومديسين هات، لأحصل على منتجات طازجة، كما أستورد العديد من المنتجات الشرق أوسطية بشكل دائم».

تقول “شيري ستاك” التي كانت مرشدة عائلة “الحماد” في “كندا”، إنهم أصبحوا متقاربين للغاية، وقد ساعدت العائلة في الترجمة وعدة أمور أخرى، تضيف أن أكثر ما يميز بقاليتهم «المكسرات المشكلة المحمصة. لديهم أيضًا منتجات طازجة والعديد من الأعشاب الفريدة في ثقافتهم. ولكن أيضًا مشابه لثقافتنا».

يذكر أن عدد كبير من السوريين قد نجحوا في بلدانهم الجديدة، وحققوا تميزاً كبيراً على أكثر من صعيد، ورغم أن خبر افتتاح بقالية قد لا يبدو لافتاً للكثيرين، إلا أن إصرار “الحمادة” على عدم الاتكالية وافتتاح متجر خاص به في بلد جديد يعتبر تميزاً كبيراً خصوصاً هناك حيث يقدسون العمل والمبادرة والإصرار.

اقرأ أيضاً: عائلة سورية تحول أرض قاحلة في كندا إلى مزرعة خضراوات

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع