الرئاسة السورية تحذر من صفحة باسمها تتلاعب بذوي المخطوفين

والد أحد المختطفين لدى "جيش الإسلام" في "دوما" كان بانتظار ولده الذي لم يعد-ناشطون

الرئاسة: الصفحة المزورة تستخدم بيانات المواطنين لأغراض مشبوهة

سناك سوري-دمشق

حذرت الرئاسة السورية من صفحة مزورة تحمل اسم “رئاسة الجمهورية العربية السورية-مكتب المفقودين”، تنشط على فيسبوك وتتلاعب بذوي المخطوفين.

الصفحة الرسمية لرئاسة الجمهورية السورية على فيسبوك قالت في بيان لها أن الصفحة المزورة التي تم التحذير منها أكثر من مرة سابقاً، «تواصلت خلال الأيام الماضية مع المئات من أهالي المفقودين، وقام القائمون عليها بسحب معلومات وصور وبيانات شخصية من كل من يتصل بهم، من خلال رسائل الصفحة، أو عبر تزويدهم في بعض الحالات بأرقام للتواصل، تبدو عادية ولكنها في الحقيقة عبارة عن أرقام وهمية أو تابعة لجهات إرهابية».

وأكد المكتب السياسي والإعلامي في رئاسة الجمهورية، أن «لا علاقة لها بمؤسسة الرئاسة أو بأي مكتب من المكاتب الرئاسية، وأن هدفها -كما ذكرنا سابقا- هو جمع معلومات وتفاصيل وأسماء وبيانات من الأهالي لاستخدامها لاحقا لغايات مشبوهة».

وانتهى البيان بالتأكيد على أن الرئاسة السورية تمتلك صفحة واحدة على فيسبوك، يصل عدد الإعجابات بها إلى أكثر من 1.8 مليون لايك حتى الآن، وأرفق البيان برابط الصفحة الرسمية للرئاسة.

وتعرض الصفحة المزورة أسماء لمختطفين لدى المعارضة، ومن ثم يقوم ذويهم كما يبدو بالتواصل معها لمعرفة مصير أبنائهم، على أمل أن يسمعوا عنهم أي بارقة أمل تفيد بأنهم على قيد الحياة، خصوصاً أن ملف المختطفين والمفقودين من أكثر الملفات تعقيداً في الأزمة السورية.
يذكر أن الصفحة تحظى بإقبال ومتابعة كبيرين من ذوي المخطوفين رغم التحذير منها مايعكس حجم الألم والأسى الذين يعيشهما ذوي المخطوفين وبحثهم عن أي قشة يتعلقون بها.

اقرأ أيضاً: أهالي المختطفين لدى جيش الإسلام يبحثون عن أجوبة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع