الدول الغربية ترفض قرار “ترامب” حول “الجولان” المحتل

سوريون يرفعون علم بلادهم على تخوم الجولان المحتل

في حال اتخذت “واشنطن” القرار بشكل رسمي لن يعدو كونه شأن داخلي أميركي

سناك سوري-متابعات

تتوالى ردود الفعل الغربية الرافضة لقرار الرئيس الأميركي “دونالد ترامب” بتبعية “الجولان” السوري لسيادة الاحتلال الإسرائيلي، إذ يبدو أن القرار في حال اتخذته “واشنطن” رسمياً لن يعدو كونه شأن أميركي داخلي، وهو ليس قرار دولي.

السناتور الروسي “فلاديمير جباروف” اعتبر أن تصريحات الرئيس الأميركي تدل على عدم رضا “واشنطن” عن بدء التسوية السلمية للأزمة السورية، وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية “ماريا زاخاروفا” إن «تغيير صفة مرتفعات الجولان بالالتفاف على مجلس الأمن يعد انتهاكا مباشرا للقرارات الأممية»، في حين ذكر الناطق باسم “الكرملين” “ديمتري بيسكوف” أن تلك التصريحات «تهدد الاستقرار في الشرق الأوسط».

نائب المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للامم المتحدة “فرحان حق” قال في تصريحات نقلتها “الأناضول” التركية إن موقف الأمم المتحدة في كون “الجولان” سوري لم يتغير، ومثله “مايا كوسيانتشيتس” المتحدثة باسم رئيسة الدبلوماسية الأوروبية “فيديريكا موغيريني” التي أكدت على عدم الاعتراف بسيادة الاحتلال الإسرائيلي على الأراضي التي احتلتها في عام 1967، بما فيها مرتفعات الجولان، بحسب ما نقلت “رويترز”.

أما “باكستان” فقد تقدمت باسم منظمة التعاون الإسلامي بقرار لمجلس حقوق الإنسان الأممي يدين الاحتلال الإسرائيلي للجولان السوري كرد فعل على تصريحات “ترامب”، وحظي القرار بدعم 26 دولة مقابل معارضة 16 دولة أخرى فيما امتنعت 5 دول عن التصويت، وقد تبنى المجلس القرار.

المتحدث باسم الخارجية الإيرانية “بهرام قاسمي” قال في تصريحات صحفية إن اعتراف “ترامب” غير قانوني، «وغير المقبول لا تأثير له على الحقيقة، وهي تبعية الجولان لسوريا».

بدورها الخارجية الفرنسية أعلنت عدم اعترافها بسيادة الاحتلال الإسرائيلي على “الجولان”، وقالت في بيان لها إن «الجولان أرض محتلة من قبل إسرائيل منذ عام 1967، وفرنسا لا تعترف بضمها لإسرائيل عام 1981»، وأضافت: «الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان المحتل تتعارض مع القانون الدولي، وخاصة مع التزام الدول بعدم الاعتراف بأوضاع غير شرعية».

ومثلها “ألمانيا” التي رفضت قرار “ترامب”، وذكرت المتحدثة باسم الحكومة الألمانية “أولريكه ديمر” أن «تغيير الحدود الوطنية يجب أن يتم بطرق سلمية من قبل كافة الأطراف المعنية ونحن نرفض التصرفات أحادية الجانب»، مضيفة: «موقف برلين بشأن الجولان لا يزال بدون تغيير وفقا للقرارات الدولية القائمة».

يذكر أن مجلس الأمن الدولي أصدر قراراً، عام 1981 اعتبر فيه أن قرار الاحتلال الإسرائيلي فرض قوانينه على “الجولان” المحتل لاغٍ وباطل وطالبه بإلغاء قراره على الفور، وقبل ذلك أصدرت الجمعية العامة للامم المتحدة 3 قرارات عام 1980 أدانت في أولهم تغيير الاحتلال طابع ومركز “الجولان”، وفي الثاني رفضت قرار الاحتلال ضم “الجولان” و”القدس”، وفي الثالت أدانت محاولات الاحتلال فرض جنسيته بصورة قسرية على السوريين في “الجولان” المحتل.

اقرأ أيضاً: “المقداد”: لا حدود أمام الوسائل التي قد نستخدمها لاستعادة “الجولان”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع