الدعم التركي لـ “جبهة تحرير سوريا” بدأ بالظهور!

تركيا تحاول إبعاد هيئة تحرير الشام عن المشهد في سوريا.. ماذا تخطط لإدلب؟!

سناك سوري-خالد عياش

يبدو أن المعلومات التي تحدثت عن دعم تركي لـ “جهة تحرير سوريا” وضوء أخضر للقضاء بشكل كامل على “هيئة تحرير الشام” بدأت بالتكشف والظهور إلى العلن، حيث جرى الحديث عن اجتماع ضم ضباط أتراك مع ممثلين عن الجبهة، طالبت خلاله الأخيرة تزويدها بعتاد عسكري.

ونقلت مواقع محلية معلومات حول اجتماع لضباط أتراك مع ممثلين عن “الجبهة” و”فيلق الشام” المنضوي ضمن فصائل الجيش الحر، طالب خلاله ممثلو الجبهة تركيا تزويدهم بصواريخ تاو ليتثنى لهم الوقوف بوجه دبابات الهيئة التي قامت بنشرها في عدة مناطق بمحافظة “إدلب”.

وبحسب المصدر فإن الضباط الأتراك طلبوا من الجبهة “الصمود” ومتابعة الحرب ضد تحرير الشام، مقدمين وعوداً بتزويدهم بمطالبهم إذا ماصمدوا لأسبوع آخر ضد الهيئة.

اقرأ أيضاً: اشتباكات الجبهة والهيئة تقتل طفلاً وتغلق مستشفى معرة النعمان

وهكذا بات من الواضح أن تركيا لم تعد تريد أي وجود لهيئة تحرير الشام في “إدلب” بينما تستعد لدخول المدينة، ويرى مراقبون أن هدف تركيا من هذا إنهاء الذريعة الدولية وربما السورية الروسية باستهداف الهيئة بوصفها مصنفة إرهابية، واستبدالها بفصيل آخر يمتلك سجل “نظيف” دولياً أو شكلياً، وسط معلومات جديدة تربط بين توقف العملية العسكرية الحكومية باتجاه “إدلب” وبين تشكيل “تحرير سوريا” والقضاء على “الهيئة”، حيث اعتبر مراقبون آخرون أنه لربما كل مايجري يحدث بالاتفاق بين “تركيا وروسيا”، إلا أن المراقبين أجمعوا على أن الغموض مايزال يكتنف مصير تطورات الأحداث في “إدلب”.

واندلعت اشتباكات دامية بدأتها “جبهة تحرير سوريا” ضد “هيئة تحرير الشام” في ال 20 من شهر شباط الفائت، أدت لإزهاق أرواح عشرات المدنيين وإصابة المئات وتعطيل حركة الحياة بشكل كامل في “إدلب وريف حلب”.

اقرأ أيضاً: 20 مدنياً حصيلة ضحايا صراع الهيئة والجبهة بيوم واحد!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *