الخضار والفواكه السورية تُصدّر يومياً إلى الأسواق العراقية والخليجية!

خضار وفواكه - سوريا

رغم ارتفاع أسعارها محلياً.. تصدير الفواكه والخضار السورية مستمر

سناك سوري – متابعات

كشف عضو لجنة تجار ومصدري الخضار والفواكه بـ”دمشق” “أسامة قزيز” عن تصدير الخضار والفواكه السورية إلى “دول الخليج” و”العراق” يومياً عبر معبري “البوكمال” و”نصيب” الحدوديين.

وأوضح “قزيز” أن ما بين 30 و40 براداً محملة بالخضار والفواكه تدخل يومياً معبر “البوكمال” باتجاه الأراضي العراقية منها نحو 20 براداً محملة بالحمضيات والباقية محملة بالخضار.

اقرأ أيضاً: رغم ارتفاع أسعارها محلياً.. استئناف تصدير الخضار والفواكه براً

“قزيز” أشار إلى أن حمولة البرادات المتجهة إلى “العراق” تختلف عن حمولة البرادات المتجهة باتجاه “الخليج” حيث إن البراد المتجه باتجاه “العراق” يكون محملاً بنوعين من الخضر أو الفواكه فقط في حين أن البراد المتجه باتجاه “دول الخليج” يكون محملاً بتشكيلة متنوعة من الخضر والفواكه.

عن أسباب انخفاض عدد برادات الخضر والفواكه والتي تعبر المعبر أوضح “قزيز” أن السبب نتيجة لقلة البضائع بسبب نهاية الموسم الصيفي وبداية الشتوي، لافتاً إلى أن نحو 10 برادات محملة بالخضار والفواكه تدخل يومياً عبر معبر نصيب باتجاه “الخليج”.

أما بالنسبة للكمية التي تدخل سوق الهال حالياً من الخضر والفواكه، قال “قزيز” أن «هناك بعض الأنواع من الخضر والفواكه التي تدخل سوق الهال انخفضت كميتها وأنواع أخرى ازدادت كميتها»، مضيفاً أن «نحو ألفي طن من الخضر والفواكه تدخل سوق الهال يومياً منها 700 طن من البندورة بالإضافة إلى 500 طن بطاطا و300 طن ملفوف وزهرة و125 طن بصل و300 طن حمضيات متنوعة».

يأتي ذلك في وقت تشهد فيه الأسواق السورية منذ عدة أشهر ارتفاعاً كبيراً بأسعار الفواكه والخضار والسلع الغذائية الأخرى وصل إلى عشرات الأضعاف، حيث باتت موائد معظم السوريين تفتقد عدة أنواع من الغذائيات مثل اللحوم الحمراء، والفروج والبيض والليمون والموز وغيرها بسبب استحالة شرائها من قبل ذوي الدخل المحدود.

اقرأ أيضاً: العلاقة بين الأمن الغذائي والتصدير تثير جدلاً بين صناعيين سوريين

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع