“الخسكار” عندما يكون للفقراء كبتهم الخاصة

طريقة بسيطة وغير مكلفة لصناعة الكبة بدون لحمة

سناك سوري -متابعات

حاول سكان الساحل السوري الاحتيال على الفقر خلال فترة الاحتلال العثماني لبلادهم  فاخترعوا وجباتهم الخاصة التي تتناسب مع ماهو متوفر من مكونات على الرغم من قلتها في ذلك الزمن. السكان استعانوا بالمزاح للتخفيف من وطأة فقرهم فكانت الكبة باللغة العربية أو “الخسكار” باللغة التركية والتي تعني “المزاح”، إحدى هذه الطبخات كونها نوع من أنواع الطعام التي لاتحتاج للحم لكنها تتشابه مع الكبة في المكونات وطريقة التحضير .

“الخسكار” سماها البعض أيضاً “الكبة الكذابة “كانت فيما مضى رمزاً لسوء الحال الاقتصادية لكنها تُصنع اليوم وتقدم في المطاعم على موائد الأغنياء كنوع من المقبلات الغنية بالبروتين والزيوت. وعن طريقة تحضيرها تخبرنا ربة المنزل “ليلى” فتقول: «لصناعة الكبة بدون لحمة علينا تحضير كوب برغل ناعم وحبة بصل متوسطة وملعقة صغيرة ملح وملعقة صغيرة كمون مطحون وملعقتين رب البندورة وربع كأس دبس فليفلة حارة أو باردة حسب الرغبة إضافة إلى ربع كأس من الجوز و ربع كأس من زيت الزيتون للعجن والتشكيل».

وتضيف :«إن طريقة تحضيرها سهلة للغاية حيث نقوم بغسل البرغل ونقعه بالماء الدافىء حتى ينفش ثم نضع فوقه باقي المكونات ماعدا الزيت ونضعه بالماكينا الخاصة للطحن ثم نفركه ونخلطه جيداً مع إضافة الزيت أثناء العجن حتى يتحول إلى عجينة ثم نقوم بتشكيل الكبة بالطريقة المرغوبة ويمكن أن تؤكل نية أو توضع في الفرن أو تقلى بالزيت حتى تكتسب لوناً ذهبياً، وتزين بالبقدونس ويمكن أن تغمس  بخلطة خاصة من زيت الزيتون والثوم والحامض».

وتؤكد “ليلى” وجود أنواع مختلفة من الكبة التي يصنعها أهالي الريف ومنها المحشوة بالسلق والحمص المسلوق والتي يمكن للأشخاص النباتيين تناولها وهي تتمتع بطعم لذيذ وفائدة كبيرة.

اقرأ أيضاً : “الناعم” حلوى الفقراء في زمن التقشف!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *