الخارجية الكويتية تفرج عن “الترزي” بعد التواصل مع السفارة السورية

رجل الأعمال السوري "مازن الترزي"

“الكويت” تؤكد استمرار العلاقات الدبلوماسية مع “سوريا”

سناك سوري-متابعات

قالت الخارجية الكويتية إن الإفراج عن رجل الأعمال السوري “مازن الترزي” جاء بعد التواصل مع السفارة السورية لدى “الكويت”، ولفت نائب وزير الخارجية الكويتي “خالد الجار الله” أن العلاقات الدبلوماسية بين البلدين قائمة ومستمرة.

“الجار الله” ذكر في تصريح نقلته وكالة الأنباء الكويتية “كونا” أن «ما تم تداوله في وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي حول الاتصالات التي تمت للإفراج عن المواطن السوري، مازن الترزي، كانت بين مساعد وزير الخارجية الكويتي لشؤون المراسم والقائم بأعمال سفارة سوريا لدى الكويت وهو الشخص المعني بمتابعة أحوال الرعايا السوريين».

المسؤول الكويتي أكد أن الاتصالات جاءت بعد طلب السفارة السورية لدى “الكويت” استيضاح الموقف وإعلان رغبتها بزيارة مواطنها في مكان احتجازه وفق القوانين المعمول بها لدى وزارة الداخلية الكويتية.

“الجار الله” قال إن «العلاقات الدبلوماسية بين الكويت وسوريا قائمة ومستمرة وأن السفارة السورية تمارس دورها في إطار رعاية مصالح الجالية السورية المتواجدة»، مضيفاً أن الاتصالات اقتصرت على هذا الأمر.

السلطات الكويتية كانت قد أفرجت عن “الترزي” و4 من معاونيه بعد تحقيقات دامت نحو 4 أيام في قضايا مالية ومخالفة قوانين النشر وفق الرواية الكويتية للحادثة.

يذكر أن “الترزي” هو أحد الاقتصاديين السوريين الذين فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات اقتصادية بحقهم، في إطار العقوبات التي فرضت على اقتصاديين مقربين من الحكومة السورية.

اقرأ أيضاً: “الكويت” تعتقل رجل الأعمال السوري “مازن الترزي”!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع