الحكومة نكثت بوعدها.. يلي مابينفذ وعدوا شو منقلوا؟

قال يامصدقين وعود الخطبة متلكن متل يلي مصدقين وعود الحكومة

سناك سوري-متابعات

لم يمضِ شهر كامل على تصريح وزير المالية “مأمون حمدان” الذي قال فيه إن الحكومة ضمنت عدم ارتفاع أسعار مادتي السكر والأرز في السورية للتجارة لنهاية العام الجاري، حتى ارتفع سعر هاتين المادتين إلى 500 ليرة للسكر و600 ليرة للأرز، (يلي بينكث وعدوا شو منقلو؟).

وزير المالية الذي نقل عنه موقع الوطن أون لاين حديثه السابق في الـ8 من شهر حزيران الفائت، لم يعلق على موضوع رفع سعر مادتي الأرز والسكر، أو يقدم أي توضيحات حول أسباب رفعهما، رغم أنه رئيس اللجنة الاقتصادية في الحكومة التي تلقت مقترح السورية للتجارة برفع سعر المادتين ووافقت عليه، كما ذكر الموقع ذاته، (على قولة المثل، الحكي ماعليه جمرك).

اقرأ أيضاً: التجارة الداخلية ترفع أسعار الأرز والسكر على البطاقة الذكية

المواطنة “ياريتني ماتزوجتو”، قالت إنها اليوم لم تعد حانقة على زوجها الذي نكث كل وعود الحياة الجميلة التي قدمها لها بفترة الخطبة، ومثلها زوجها “ندمان عهديك الساعة”، الذي قال إنه بدوره لم يعد غاضباً منها بعد أن نكثت بكل وعودها بفترة الخطبة أيضاً، متخذين من وعود الحكومة مثال يحتذى، وعاشوا بثبات ونبات بس ما خلفوا صبيان وبنات لأن ما معهم يطعموهم بعد مازاد سعر السكر والرز المدعومان.

يذكر أن وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك “طلال البرازي”، عقد اجتماعاً عقب إعلان السورية للتجارة التابعة لوزارته برفع سعر الأرز إلى 900 ليرة، والسكر إلى 800 ليرة عبر البطاقة الذكية، وتم الاتفاق على سعر الـ500 ليرة للسكر و600 ليرة للأرز، في حين كان سعرهما 350 ليرة للسكر و400 ليرة للأرز.

اقرأ أيضاً: طلال البرازي يتصدى لقرار وافق عليه.. رفع سعر الأرز والسكر!!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع