الحكومة لا تنوي تخفيض أسعار المحروقات.. زيادة أجور النقل في دمشق!

الزيادة أتت مراعاة لواقع السائقين وظروفهم.. فمن يعين المواطن ويراعي ظروفه؟

سناك سوري-متابعات

رغم أن أسعار المحروقات لم ترتفع مؤخراً إلا أن محافظة دمشق قررت رفع أجور وتعرفة الباصات داخل دمشق وأحيائها لنحو 1000 خط سير، مبررة الأمر بأن الأجور لا تتناسب مع أسعار المحروقات وقطع الغيار والصيانة.

وبحسب رئيس دائرة الأسعار في مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك بريف دمشق “جميل حمدان” فقد ارتفعت أجرة نقل الراكب في خط سير دمشق أشرفية صحنايا من 50 إلى 70 ليرة، وخط سير دمشق المعضمية من 45 إلى 60 ليرة، مؤكداً أن هناك باصات تتقاضى 100 ليرة عن الراكب الواحد وهذا أمر لن تسمح به التجارة الداخلية وسيحاسب كل سائق مخالف للتسعيرة الجديدة، كما أوردت صحيفة الوطن المحلية.

اقرأ أيضاً: سباق بين محافظتي حماة وطرطوس .. من يخنق المواطن أولاً

ولفت “حمدان” إلى أن الزيادة على التعرفة أتت بعد شكاوى قدمها السائقون لكون التعرفة الحالية لا تتناسب وأسعار قطع الغيار والمحروقات، حيث تم إعداد دراسة خلصت إلى ضرورة رفع الأجور وهذا ماحدث، مؤكداً أن التجارة الداخلية لن تتهاون في مخالفة السائقين الذين يتقاضون مبالغ زائدة عن التعرفة الجديدة، علماً أن غرامة مخالفة التسعيرة تقدر بـ25 ألف ليرة سورية.

قرار المحافظة هذا ينفي صحة أي شائعة صدرت مؤخراً عن نية الحكومة تخفيض أسعار المشتقات النفطية بناء على مطلب المواطن، ولو كان في نية الحكومة تخفيض الأسعار لما رفعت أجور النقل.

هامش: المواطن صرلو بينق على الحكومة سبع سنين وبيقلها إنو الراتب لا يكفي في ظل ارتفاع الأسعار والواقع المعيشي الحالي، لكن الحكومة لم تستجب، يعني ليش الخيار والفقوس لازم المواطن يصير سائق باص حتى ترد عليه الحكومة مثلاً، ولا الحكومة كريمة بكل ليرة مابتطلع من جيبتها؟.

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *