الحكومة تُغلق شركة السكر وتستورده من الخارج

تراجع زراعة الشوندر السكري وسكر “سلحب” مغلقة منذ أربع سنوات

سناك سوري – متابعات

أغلقت الحكومة السورية شركة “سلحب” لإنتاج السكر  في “حماة” منذ 4 سنوات لعدم توفر الكميات الكافية من الشوندر اللازمة لتشغيل المعمل بعد أن تراجعت هذه الزراعة نظراً لانخفاض سعر استلام الطن من قبل الشركة من الفلاح مقارنة بتكلفة الإنتاج.

مزارعو الشوندر لايمكنهم أن يجدوا مبررا لعدم رفع الحكومة سعر استلام الشوندر منهم خاصة أنها تمكنت من زيادة سعر التبغ وتتحدث دائماً عن دعم خاص للزراعة والصناعة بآن واحد، متسائلين عن مصلحة الحكومة في إغلاق المعمل والتوجه نحو استيراد السكر بأسعار مرتفعة بدلاً من تأمينه بأسعار مقبولة محلياً واستمرار تشغيل المعمل ودعم المزارعين وتامين فرص العمل سواء في الزراعة أو في الصناعة.

ويأتي التراجع بعد عزوف المزارعين عن زراعة المحصول بسبب انخفاض سعر شراء الطن الواحد من قبل الشركة البالغ 25000 ليرة سورية في حين يطالب المزارعون بزيادتها لتصبح بين 40-50 ألف طن، إضافة إلى مشكلة قلة المياه في أماكن زراعة الشوندر وسيطرة الفصائل المسلحة على مناطق الزراعات الكبرى للمحصول.وفقاً لما نقلته جريدة الثورة عن مدير الشركة المهندس “إبراهيم نصرة”.

اقرأ أيضاً : مزارعو الشوندر والقطن يبحثون عن البدائل .. والزراعة عم تحاول تنصح

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع