الحكومة تتحرك بعد المرسوم.. هل ينخفض الدولار وتنتهي المعضلة؟

“الشعار”: العقوبات ستكون رادعة.. “الرحمون” يكشف عن إجراءات جديدة بالتعاون مع المركزي

سناك سوري-دمشق

قال وزير العدل “هشام الشعار” إن العقوبة بموجب المرسم الرئاسي الجديد والمتعلق بمنع التعامل بغير الليرة السورية لتمويل المدفوعات، ستكون رادعة.

“الشعار” أضاف في لقاء له عبر قناة الإخبارية السورية، أن «عقوبة التداول التجاري بين المواطنين بغير الليرة السورية أصبحت اليوم سبع سنوات حبس مع عدم جواز إخلاء السبيل في مختلف درجات المحاكمة».

أما من ينشر أخباراً كاذبة تؤثر في النقد الوطني، فباتت عقوبته بموجب المرسوم ذاته فهي الاعتقال المؤقت والغرامة المالية ومقدارها من مليون وحتى 5 ملايين ليرة سورية، دون استعمال أسباب التخفيف وعدم جواز إخلاء سبيله.

العقوبة السابقة تطال الناشر ومن ينقل عنه المعلومات الكاذبة عبر مواقع وصفحات التواصل الاجتماعي، وفق “الشعار”، مضيفاً أن العقوبة ستطالهم دون رحمة، على حد تعبيره.

بدوره وزير الداخلية وفي لقاء له عبر قناة السورية الفضائية قال إن العمل «سيتم على ملاحقة المخالفين والمتلاعبين بأسعار الصرف والمتعاملين في البيوع والشراء بغير الليرة السورية».

وأكد أن فروع مكافحة الجرائم المعلوماتية في كافة المحافظات تقوم اليوم «برصد الصفحات المعادية على وسائل التواصل الاجتماعي التي تتلاعب بسعر الصرف كما تقوم بملاحقة أصحاب الصفحات المحلية التي تقوم بنقل أخبار كاذبة وتقديمهم للقضاء».

“الرحمون” كشف عن إجراءات جديدة تتضمن قيام «الوحدات الشرطية في الوزارة بالتعاون مع الضابطة العدلية في المصرف المركزي بتسيير دوريات مكثفة في الأسواق لمراقبة الشركات والمحلات بهدف ضبط الأشخاص الذين يتعاملون بغير الليرة السورية بالجرم المشهود لمحاسبتهم وتطبيق أحكام القانون عليهم».

هي إجراءات انتظرها المواطن طويلاً، على أمل أن تكون فاعلة بالدرجة التي تعيد فيها وضع الدولار إلى ما كان عليه سابقاً أقله قبل موجة الارتفاع هذه حيث تجاوز سعر صرف الدولار الألف ليرة سورية، وسط صمت حكومي سابق كسر جموده المرسوم الرئاسي الذي صدر أمس السبت.

اقرأ أيضاً: الشعب جوعان والدولار بـ 1000 ليرة.. تعليقات تكتسح “فيسبوك”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع