الحكومة السورية تمهد من أجل رفع سعر الخبز

الحكومة تذكر بعبء دعم الخبز والعجز الذي يسببه للميزانية

سناك سوري – دمشق

كان الخبز على طاولة الحكومة السورية يوم أمس الأحد، ليس عن طريق الرغيف فهذا الرغيف لا يأكله سوى عامة الشعب أما السادة المسؤولين فيفضلون الخبز السياحي، وإنما عن طريق تذكير الشعب بأنها تدعم هذه المادة مايكلفها أعباءً كبيرة.
الحكومة التي تمنن الشعب مراراً وتكراراً بموضوع الدعم وتستمد موقعها لدى هذا الشعب من موضوع الدعم، تذمرت من أن تكلفة ربطة الخبز تصل إلى 200 ليرة سورية وهي تباع بمبلغ 50 ليرة، وحرصت على ذكر هذا الموضوع في بيانها الذي تلقى سناك سوري نسخة عنه وهو صادر عقب الاجتماع وكأنها تريد أن توصل رسالة للشعب “إنو شوف هيك عم يكلفنا الخبز ولازم نرفع سعره”.
وزير المالية حرص على ذكر الرقم الإجمالي لتكلفة الدعم سنوياً وقال إنها تبلغ 378 مليار ليرة سورية، ويرى مراقبون أن ارتفاع هذه التكلفة يعود لفشل الحكومة في الحفاظ على إنتاج القمح السوري واعتمادها على الاستيراد بينما تحولت الأراضي السورية التي كانت تزرع قمحاً إلى أراضي قاحلة لاتزرع ولا تحصد، والمزارعون يحملون هذا الأمر لسياسات الحكومة الفاشلة تجاههم.
تناول الحكومة لموضوع الخبز والقمح يُذكر بتناولها لموضوع المحروقات وتكلفة دعمها والذي أعقبه ارتفاع في سعرها، مايرجح أنها بدأت تُمهد لرفع سعر الخبز الذي يعجز بعض المواطنين عن تأمينه بسعره الحالي.
يذكر أن سعر ربطة الخبز كان 15 ليرة سورية وكانت تقول الحكومة إنه خط أحمر إلا أن هذا الخط الأحمر تم تجاوزه وأصبح سعر الربطة 50 ليرة سورية، وتحول الخبز إلى أسمر أيضاً.

اقرأ أيضاً : وزير المالية: ندعم الخبز والكهرباء والمحروقات “ضل الهواء بس”!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *