الحكم على أبوين بريطانيين بتهمة تمويل الإرهاب في سوريا

والدا الجهادي جاك

القضية من 2015 بالمحاكم البريطانية وهلا انبت فيها.. وبتحكوا عالقضاء بسوريا إنو نفسو طويل

سناك سوري-متابعات

حكم القضاء البريطاني بالسجن مع وقف التنفيذ، على زوجين في مدينة أكسفورد حاولا دعم ابنهما الذي يقاتل في صفوف “داعش” داخل “سوريا” بالأموال.

وتم تجريم الوالدين بجرم تمويل الإرهاب والحكم عليهما بالسجن مدة 15 شهراً 12 منها مع وقف التنفيذ على المزارع “جون ليتس” وزوجته “سالي لين”، وهي موظفة سابقة في منظمة “أوكسفام”.

وتعود القضية للعام 2015 حين حاول الزوجان تحويل ما قيمته أكثر من ألفي دولار إلى ابنهما “جاك ليتس” الذي سبق وأن أعلن انضمامه إلى “داعش” وبات يعرف باسم “الجهادي جاك”.

وبحسب الأبوين فإن ابنهما طلب منهما المساعدة للعودة مجدداً إلى بريطانيا، وأكدا أنهما كانا مقتنعين تماماً أن ولدهما كان يواجه خطراً كبيراً في مدينة “الرقة”، وأضافا أنهما حاولا اتخاذ القرار الصحيح.

يؤكد الوالدان أنهما تعاونا مع الشرطة واتهموها بأنها لم تقدم لهم أي مساعدة إنما استخدمت المعلومات التي قدموها لها لإدانتهما لاحقاً ومحاكمتهما، بحسب ما جاء في “أسوشيتد برس”.

ولا تتساهل “بريطانيا” وباقي الدول الغربية مع الإرهابيين وذويهم على أراضيها، وتحاول إلحاق العقوبات بهم مخافة تفشي الإرهاب وانتشاره في المجتمع البريطاني حتى أن لندن ترفض عودة أبنائها الجهاديين أمثال “جاك ليتس”، بينما بريطانيا ودول أخرى تدعم هؤلاء الارهابيين خارج أراضيهم بل وتدافع عنهم.

وتوجه “الجهادي جاك” إلى الأردن عام 2014 بهدف دراسة اللغة العربية، ليسافر بعدها إلى “الكويت” ويتزوج هناك، وفي شهر أيلول من العام 2014 اتصل بوالديه وأخبرهما أنه يقاتل إلى جانب “داعش” في “سوريا”.

ويتواجد “الجهادي جاك” حالياً بين مجموعة من عناصر داعش الأجانب الذين تحتجزهم قسد شمال شرق “سوريا”.

اقرأ أيضاً: عصابة إسبانية تموّل “القاعدة” في “سوريا” !

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع