“الحسكة”.. “نيجرفان وشمعون” يتشاركان الاحتفال بعيد السنابل

عيد السنابل.. الصلاة والدعاء ليبارك الله بالمواسم وجهد الفلاح

سناك سوري-عبد العظيم العبد الله

يشارك الشاب “نيجرفان علي” أصدقائه “جورج” و”شمعون” و”طوني” عيد السنابل الخاص بهم، الذي عاد للواجهة مجدداً بعد الهدوء الذي تشهده مناطق “الحسكة” واستراحتها من المعارك.

“نيجرفان” اعتبر بأنه عاش أجمل أيام عمره مضيفاً لـ”سناك سوري”: «قضينا أكثر من 3 ساعات على الطريق في سبيل الوصول إلى مكان الاحتفال في المالكية، برفقة أصدقائي الذين أصروا على حضورنا وتواجدنا، بصراحة كان جديد علينا هالعيد، وحبينا نعرف كل التفاصيل عنه، فدبكنا ورقصنا وأكلنا وعدنا».

الآلاف من أبناء “الحسكة” ومن مختلف المكونات احتفلوا بعيد سيدة الزروع (السنابل) في قرية “بربيطة” بمنطقة “المالكية” أقصى شمال سورية، وقد تميز هذا العام بحضور عدد كبير من المواطنين، وحتى المغتربين وبينهم الفنان “سركون كورو” ابن “المالكية” القادم من دولة “السويد” للاحتفال بالعيد في مسقط رأسه.

اقرأ أيضاً: الجزيرة السورية.. الربيع الأول من نوعه منذ 40 عاماً!

“آراميا حنا” شاركت مع كامل أفراد أسرتها بالعيد، بعد أن غابت عنه طوال سنوات الحرب الماضية، كانت سعيدة جداً بعودتها إلى هذه الطقوس، تضيف لـ”سناك سوري”: «منذ زمن بعيد كنا نحتفل في كل سنة وبيوم 15 أيار بعيد السيدة العذراء مريم سيدة الزرع، ليبارك الله بالزرع، لأن هذا الموعد فترة جني المحاصيل وموسم الحصاد، بالكنيسة التي اسمها على اسم الاحتفالية سيد الزروع نصلي وندعي ليبارك الله مواسمنا وغلاتنا وجهد أيدينا ويزرع في قلوبنا ونفوسنا كلمته بشفاعته».

“حنا” تقول إن هذا اليوم يحمل مناسبة دينية اجتماعية تتميز بها محافظة “الحسكة” حيث «يلعب الأطفال بالألعاب، والشباب يرقصون ويغنون، وحلقات الدبكة والفرح في كل مكان، والنساء يجهزن الأكل، هو يوم للاحتفال والدعاء والصلوات، تجديد المحبة والأخوة والسلام بين أبناء المنطقة».

اقرأ أيضاً: رمضان “الحسكة”.. “حنا شمعون” أقام وليمة للصائمين والأطباء عاينوا المرضى مجاناً!

 

 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع