الحسكة… فرض المناهج الكردية يضطر أصحاب المدارس الخاصة على بيعها

محمد حسين مالك ثانوية السعادة الخاصة في القامشلي

الإدارة الذاتية تفرض منهاجاً خاصاً بها على طلاب الثالث الثانوي وتمنع مناهج الحكومة

سناك سوري – خاص

اضطر بعض مالكي الثانويات التعليمية الخاصة في مدينة “القامشلي” لعرض مدارسهم للبيع وذلك بعد قرار الإدارة الذاتية (تسيطر على أجزاء واسعة من الجزيرة السورية) إصدار مناهج تعليمية خاصة بالثالث الثانوي، و منعها التعامل وتدريس مناهج وزارة التربية السورية بمختلف مراحلها وفي جميع المناطق الخاضعة لسيطرتها.

هذا القرار وصفه الغالبية بالشعرة التي قسمت ظهر التعليم في المنطقة ومنهم “محمد حسين” صاحب ثانوية “السعادة” التي تم افتتاحها منذ العام 2010 بمدينة “القامشلي” حيث يقول في حديثه مع سناك سوري: «كانت المدرسة تؤمن التعليم لحوالي 600 طالب وطالبة وفيها فرص عمل لـ 67 موظف مابين مدرس وكادر إداري، لكن قرار الإدارة الذاتية دفعني لعرضها للبيع لأن تدريس المنهاج الذي فرضته غير مجدي فهو غير معترف به دولياً على خلاف منهاج الحكومة السورية المعترف به دولياً ومن قبل منظمة “اليونسكو”»، مشيراً إلى أن القرار مضر بالعملية التعليمية ويسهم في حرمان أجيال كاملة من التعليم.

إلى جانب مدرسة “السعادة” عرض أصحاب مدرسة “الرميلان” الخاصة الوحيدة في المنطقة للبيع لنفس السبب على مايبدو حيث رصد مراسل سناك سوري التعليقات على إعلان البيع في صفحات التواصل الاجتماعي والتي عكست استياءاً كبيراً من قبل الأهالي ورفضاً لهذه القرارات، التي انتهت بإغلاق بعض المدارس.

وسبق أن أصدرت الإدارة الذاتية قرارات قابلها المواطنون في المنطقة بالاحتجاج ومنها قرار تبديل لوحات سياراتهم الصادرة عن الحكومة السورية بلوحات أصدرتها الإدارة الذاتية.

اقرأ أيضاً:مواطنون يحتجون على قرارات الإدارة الذاتية

بناء ثانوية السعادة الخاصة المعروضة للبيع
إعلان عرض مدرسة الرميلان للبيع

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع