الحسكة.. ترك زوجته وأطفاله وانتحر

صورة تعبيرية

مهما كانت الضغوطات كبيرة.. هل يستحق الأمر الانتحار عوضاً عن متابعة حياتنا مع عوائلنا؟

سناك سوري-متابعات

أقدم الشاب “أيمن إبراهيم سلطان”، على الانتحار في بلدة “الهول”، بمحافظة “الحسكة”، وفق ما قاله الطبيب الشرعي في المحافظة “محمد سعيد شلاش”.

الشاب البالغ من العمر 25 عاماً وهو متزوج ولديه أطفال، كان يعاني من مشاكل عصبية، ويتعاطى المسكنات، وفق ما قاله “شلاش”، مضيفاً في تصريحات نقلها الوطن أون لاين، أن “سلطان”، أطلق رصاصة من مسدس حربي على رأسه، ما أدى لحدوث نزيف صاعق، وتوفي على الفور، لافتاً أن الكشف على الجثة تم في المستشفى الحكومي بالمدينة.

اقرأ أيضاً: “10”حالات انتحار بالحسكة هذا العام.. الاكتئاب والبطالة أهم الأسباب

ويأتي الإعلان عن هذه الحادثة التي لم يذكر “شلاش” تاريخ حدوثها، بعد يوم واحد من العثور على طفل يبلغ من العمر 15 عاماً مشنوقاً بحبل في منزل عائلته في “حي باب الدريب” بـ”محافظة حمص“، وأشارت المعلومات الأولية أنها حادثة انتحار.

ويعتبر الانتحار أحد أخطر الظواهر في المجتمعات، لما له من أثر بالغ على حياة العوائل التي يقرر أحد أفرادها ترك العائلة تعاني لوحدها في الحياة والانتحار، عوضاً عن المكافحة يداً بيد عائلته لمواجهة الحياة وضغوطاتها.

يذكر أن معدلات الانتحار كانت قد ارتفعت في “سوريا” هذا العام، لدرجة أنه كل يومين تشهد البلاد انتحار مواطن/ة سوري/ة، بحسب ما قاله رئيس الطبابة الشرعية في البلاد، “زاهر حجو”.

اقرأ أيضاً: رئيس هيئة الطب الشرعي: كل يومين هناك حالة انتحار بسوريا

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع