الحسكة.. إصلاح جهاز التصوير الشعاعي بمركز اللؤلؤة يوفر على المواطنين

تطعيم ضد كورونا في مركز اللؤلؤة-سناك سوري

السبعيني “نهار الدحل” لن يعود مضطرا للاستدانة لتأمين تكاليف التصوير الشعاعي كما فعل سابقاً

سناك سوري – عبد العظيم عبد الله

وفر السبعيني “نهار الدحل” من أبناء ريف “الحسكة”، الكثير من الجهد والمال بعد إصلاح جهاز التحميض الشعاعي، في مركز اللؤلؤة الطبي وسط مدينة “الحسكة” مؤخراً.

“الدحل” وهو موظف متقاعد كان قد اضطر لاستدانة المبلغ الذي يحتاجه للوصول إلى مشفى “القامشلي” الحكومي، ليجري صورة شعاعية لقدم ابنه بعد أن عانى من كلف التصوير المرتفعة في المراكز الخاصة، والتي وصلت في إحدى المرات إلى 22 ألف ليرة سورية بيوم واحد، موضحاً في حديثه مع سناك سوري أنه اضطر لتصوير ثلاث صور شعاعية في أحد المراكز الطبية الخاصة وهذا المبلغ يفوق كثيراً قدرته المالية، لكن المصيبة الأكبر كانت بعد حاجة ابنه لصورة مماثلة فاضطر لاستدانة أجرة الطريق ليأخذه لمشفى “القامشلي” الحكومي، حيث يتوفر الجهاز الوحيد الأقرب للمنطقة بعد تعطل جهاز التصوير في مركز اللؤلؤة الطبي، مشيراً إلى أن عودة إصلاح الجهاز ستوفر عليه وعلى الكثيرين من أبناء المنطقة أعباء وتكاليف العلاج والاستطباب.

صورة الجهاز الذي تم إصلاحه

اقرأ أيضاً: فريق طبي تطوعي من “حلب” يقدم خدماته لمرضى الأورام في “الحسكة”

عودة الجهاز للعمل جاءت بعد عامين من التعطل، حسب ما أوضحه مدير صحة “الحسكة” “عيسى خلف”، موضحاً أنه فور استلامه منصبه في شهر تشرين الثاني من العام 2020 الماضي كلف لجنة فنية مختصة في المديرية لإصلاح جهاز التحميض اليدوي، في حين تكفلت مؤخراً منظمة دولية بإصلاح جهاز التحميض الآلي، مشيراً إلى وجود إهمال من ناحية الكادر الطبي أدى لتعطل الجهاز دون التطرق لأسباب التأخر بأعمال إصلاح الجهاز من قبل.

بدوره “بسام الحيجي” المدير الإداري للمركز قدم عرضاً للخدمات الطبية والعلاجية التي قدمها المشفى، الذي لم يكن نقطة طبية بل تم تفعيله ليكون بديلاً عن المشفى الوطني بالحسكة بعد خروجه عن سيطرة الحكومة السورية، لافتاً إلى أن مركز اللؤلؤة قدم منذ بداية العام الجاري حتى تاريخ 30 نيسان الماضي خدمات طبية مجانية للمواطنين حيث راجع المركز 32681 مواطناً تم قبول 5590 في قسم الداخلية و952 طفلاً في قسم الأطفال، و20451 من المراجعين كان وجهتهم نحو قسم الإسعاف.

وأضاف: «المركز يقدم الخدمات لمرضى التلاسيميا ويبلغ عددهم 698 مريضاً في حين راجع العيادة السنية 789 مريضاً، و 2068 راجعوا المخبر»، منوهاً بأنهم منذ وصول لقاح كورونا قبل أيام تم تطعيم 280 مواطناً حتى تاريخه، وهناك 300 شخصاً أخذوا لقاح  الكلب.

اقرأ أيضاً: في سوريا فندق لعلاج المرضى !!!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع